أخبار

جيش ميانمار يعلن حالة الطوارئ بعد الانقلاب العسكري.. وأمريكا تتوعد
تاريخ النشر: 01 فبراير 2021 5:59 GMT
تاريخ التحديث: 01 فبراير 2021 7:40 GMT

جيش ميانمار يعلن حالة الطوارئ بعد الانقلاب العسكري.. وأمريكا تتوعد

أعلن جيش ميانمار، يوم الاثنين، حالة الطوارئ لمدة عام في البلاد، وعيّن جنرالا كرئيس مؤقت للبلاد، بعد قيامه بانقلاب عسكري واعتقاله الزعيمة المدنية أونغ سان سو

+A -A
المصدر: أ ف ب

أعلن جيش ميانمار، يوم الاثنين، حالة الطوارئ لمدة عام في البلاد، وعيّن جنرالا كرئيس مؤقت للبلاد، بعد قيامه بانقلاب عسكري واعتقاله الزعيمة المدنية أونغ سان سو تشي، ومسؤولين كبارا آخرين، فيما توعدت أمريكا باتخاذ إجراءات ردا على الانقلاب.

وقال الجيش في بيان بُث عبر القناة التلفزيونية العسكرية، إن هذه الخطوة ضرورية للحفاظ على ”استقرار“ الدولة.

واتهم البيان اللجنة الانتخابية بـ“عدم معالجة المخالفات الهائلة التي حدثت“، خلال الانتخابات التشريعية التي جرت في تشرين الثاني/ نوفمبر، وفاز بها حزب أونغ سان سو تشي بغالبية ساحقة.

2021-02-BeFunky-collage-68

واعتُقلت أونغ سان سو تشي، في الساعات الأولى من يوم الاثنين، إلى جانب رئيس البلاد وغيره من كبار السياسيين، بعد أسابيع على التوترات مع الجيش بشأن مزاعم بحصول تلاعب بالأصوات خلال الانتخابات.

وجاء في البيان الذي وقعه الرئيس الجديد بالإنابة ميينت سوي، وهو جنرال سابق كان نائبا للرئيس، أن ”اللجنة الانتخابية فشلت في حل التجاوزات الضخمة في لوائح الناخبين في الانتخابات العامة“.

واتهم البيان ”منظمات حزبية أخرى“ بـ“الإضرار باستقرار الدولة“.

2021-02-1-1

وأضاف: ”بما أن الوضع يجب أن يُحَل وفقا للقانون، فقد أُعلنت حال الطوارئ“.

وقال البيان إن مسؤولية ”التشريع والإدارة والقضاء“ سلمت إلى القائد العام للقوات المسلحة مين أونغ هلاينغ.

في المقابل، حضت الزعيمة البورمية أونغ سان سو تشي، الشعب على ”عدم القبول“ بهذا الانقلاب العسكري، وفق ما جاء في رسالة نشرها حزبها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وشرح رئيس حزبها ”الرابطة الوطنية من أجل الديموقراطية“ وين هتين في منشور على موقع فيسبوك، أن الزعيمة البورمية ”تركت هذه الرسالة للشعب“ بعد أن كانت الشائعات حول الانقلاب تنتشر في البلاد في الأيام الأخيرة.

من جهتها، طالبت الولايات المتحدة بإطلاق سراح القادة الذين اعتقلهم جيش ميانمار، بمن فيهم الرئيسة أونغ سان سو تشي، متوعدة بالرد في حال رفض الجيش ذلك.

2021-02-2-1

 

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي، في بيان، إن ”الولايات المتحدة تعارض أي محاولة لتغيير نتائج الانتخابات الأخيرة أو عرقلة التحول الديمقراطي في بورما، وستتخذ إجراءات إذا لم يتم التراجع عن هذه الخطوات (الاعتقالات)“.

وأضافت: ”نحض الجيش وجميع الأطراف الآخرين على التزام المعايير الديمقراطية وسيادة القانون والإفراج عن المعتقلين اليوم“.

2021-02-3-1

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك