أخبار

إيران تنتقد موقف إدارة بايدن من الاتفاق النووي وتهدد بتحريك عجلة "الطرد المركزي"
تاريخ النشر: 31 يناير 2021 8:13 GMT
تاريخ التحديث: 31 يناير 2021 10:45 GMT

إيران تنتقد موقف إدارة بايدن من الاتفاق النووي وتهدد بتحريك عجلة "الطرد المركزي"

وصف رئيس البرلمان الإيراني، محمد باقر قاليباف، اليوم الأحد، موقف الإدارة الأمريكية الجديدة تجاه الاتفاق النووي بأنه "مخيب للآمال"، مشددا على ضرورة تحريك عجلة

+A -A
المصدر: إرم نيوز

وصف رئيس البرلمان الإيراني، محمد باقر قاليباف، اليوم الأحد، موقف الإدارة الأمريكية الجديدة تجاه الاتفاق النووي بأنه ”مخيب للآمال“، مشددا على ضرورة تحريك عجلة نصب أجهزة الطرد المركزي بدعم من الحكومة الإيرانية.

وقال قاليباف في جلسة للبرلمان الإيراني ”يجب على حكومة (الرئيس الأمريكي جو بايدن) بدلا من جعلها شرطا للوفاء بالتزاماتها، أن تعرف كيف تنوي تنفيذ التزامها برفع العقوبات عمليا وفق بنود الاتفاق النووي“.

وأضاف، بحسب ما نقلت عنه وكالة أنباء الطلبة ”إيسنا“، ”الشعب الإيراني ليس ساذجا للدخول من جديد في لعبة الإجراءات مع وعود فارغة من قبل الأطراف الأخرى“.

وكان وزير الخارجية محمد جواد ظريف، قال أمس السبت، إن طهران لن تقبل المطالب الأمريكية بالتراجع عن تسريع برنامج إيران النووي قبل أن ترفع واشنطن العقوبات، مضيفا أن مثل هذا الطلب ”غير عملي ولن يحدث“.

نووي إيران".. شروط بايدن الصارمة لمفاوضات جديدة

ورفضت وزارة الخارجية الإيرانية، أمس السبت، أي مفاوضات أو تغييرات جديدة على المشاركين في الاتفاق النووي، بعد أن قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إن أي محادثات جديدة يجب أن تشارك فيها السعودية.

وذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة أن ”الاتفاق النووي هو اتفاق دولي متعدد الأطراف صادق عليه قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231 ، وهو غير قابل للتفاوض وأطرافه واضحة وغير قابلة للتغيير“.

وقالت إدارة جو بايدن، إن على طهران استئناف الامتثال للقيود المفروضة على نشاطها النووي بموجب اتفاق القوى العالمية لعام 2015 قبل أن تتمكن من الانضمام إلى الاتفاقية.

الاتفاق النووي: ظريف يؤكد عودة إيران "تلقائيا" إلى التزاماتها في حال رفع  بايدن العقوبات الأمريكية

وخرقت إيران شروط الاتفاق في رد تدريجي على قرار دونالد ترامب بالتخلي عن الاتفاق في 2018 وإعادة فرض عقوبات على طهران.

وفي كانون الثاني/ يناير الجاري، استأنفت إيران تخصيب اليورانيوم بنسبة 20% في محطة فوردو النووية تحت الأرض، وهو المستوى الذي حققته قبل الاتفاق.

وزعمت إيران أن بإمكانها التراجع عن هذه الانتهاكات بسرعة إذا رفعت العقوبات الأمريكية.

وأقر البرلمان الإيراني، تشريعا في كانون الأول/ديسمبر الماضي يجبر الحكومة على تشديد موقفها النووي إذا لم يتم تخفيف العقوبات الأمريكية بغضون شهرين.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك