أخبار

بعد أيام على تنفيذ حكم مماثل بحق 3 بلوش .. إيران تعدم اثنين من الطائفة السنية
تاريخ النشر: 02 يناير 2021 6:54 GMT
تاريخ التحديث: 03 يناير 2021 7:55 GMT

بعد أيام على تنفيذ حكم مماثل بحق 3 بلوش .. إيران تعدم اثنين من الطائفة السنية

قالت وكالة أنباء "تسنيم" الإيرانية، اليوم الأحد، إن السلطات في محافظة سيستان وبلوشستان جنوب شرق إيران، أعدمت اثنين من أبناء الطائفة السنية من القومية البلوشية

+A -A
المصدر: إرم نيوز

قالت وكالة أنباء ”تسنيم“ الإيرانية، اليوم الأحد، إن السلطات في محافظة سيستان وبلوشستان جنوب شرق إيران، أعدمت اثنين من أبناء الطائفة السنية من القومية البلوشية بتهمة ارتكاب أعمال إرهابية، وذلك بعد أيام على إعدام  ثلاثة أشخاص من البلوش بالتهمة ذاتها.

وأوضحت الوكالة أن ”السلطات نفذت صباح اليوم الأحد حكم الإعدام بحق حسن دهواري، وإلياس قلندر زهي، بسبب ارتكابهما أعمالا إرهابية بعد أن تم إعتقالهما في 5 من أبريل/نيسان 2014 في محافظة سيستان وبلوشستان“، مشيرة إلى ضبط عدد من المتفجرات والعبوات الناسفة والقنابل اليدوية إضافة إلى مواد متفجرة من مادة C4 في منزليهما.

وأضافت الوكالة أن ”حسن دهواري كان يخطط لخطف مواطنين منذ ثلاث سنوات، كما اعترف خلال التحقيقات وضع عبوات ناسفة في الساحة القريبة من مبنى الحكومة المحلية لمدينة سراوان بمحافظة سيستان وبلوشستان، وكذلك نصب عبوات ناسفة في عدد من الطرق في المدينة“، مشيرة إلى أن ”دهواري اعترف أيضاً بخطف عدد من عناصر الشرطة وتسليمها إلى جماعة جيش العدل البلوشي المعارض، على الحدود مع باكستان، وكذلك تفجير سيارة مفخخة على مركز للشرطة“.

2021-01-pkhstn_0_0

وفيما يخص التهم الموجهة ضد إلياس قلندر زهي، نقلت الوكالة المقربة من الحرس الثوري الإيراني أن ”زهي اعترف أيضاً بإرتكاب أعمال إرهابية مثل إلقاء قنابل يدوية على منازل سكنية في مدينة سراوان وتفجير سيارة شرطة بعبوة ناسفة على جانب طريق، والمشاركة في تفجير أبراج كهرباء في مدينة سراوان، والمشاركة بهجوم فاشل وإطلاق نار على قوات من حرس الحدود الإيراني، وكذلك المشاركة في هجوم استهدف مقراً للقوات الأمنية أدى إلى مقتل مواطنين اثنين هما أحمد دهواري ورضا أربابي، والمشاركة بإعدام دانائي فر وتصوير حادثة الإعدام وإطلاق رصاصتين من طراز كلاشينكوف على جسد دانائي فر“.

2021-01-e35e6f7129d8f3ec08e56886bb563048

كانت مصادر حقوقية أفادت أمس السبت بأن السلطات الإيرانية، نفذت حكم الإعدام، بحق ثلاثة سجناء من الطائفة البلوشية السنية، بتهمة الانتماء إلى مجموعة معارضة تصنفها طهران باعتبارها ”منظمة إرهابية“.

وقالت منظمة ”هرانا“ الحقوقية الإيرانية إن ”السلطات أعدمت الخميس الماضي بطريقة مفاجئة السجناء الثلاثة، حميد راست بالا، وكبير سعادت جهاني، ومحمد علي آرايش، وحرمت أهلهم من الزيارة الأخيرة“.

وأضافت المنظمة أن ”السلطات قامت بنقل المعتقلين الثلاثة يوم الأربعاء الماضي، من سجن وكيل آباد بمدينة مشهد حيث كانوا يحتجزون، إلى مكان مجهول بهدف تنفيذ الإعدام“.

وتابعت المنظمة الحقوقية: ”لم يتمكن الثلاثة في فترة اعتقالهم من الاتصال بمحام، وحُرموا من فرصة الدفاع عن أنفسهم بشكل عادل أمام المحكمة“.

وتم اعتقال الثلاثة عام 2015، وحُكم عليهم بالإعدام العام الماضي، من قبل محكمة الثورة في مشهد بتهمة ”الانضمام إلى جماعة أنصار الفرقان السلفية“.

2021-01-index7777999

 

وتأسست جماعة ”أنصار الفرقان“ عام 2013، نتيجة اندماج بين حركة ”أنصار إيران“ و“حزب الفرقان“، التي صنفتها إيران ضمن الجماعات ”الإرهابية“.

وينحدر معظم أعضاء ”أنصار الفرقان“ من أقلية البلّوش السنية، وفي عام 2015، قُتل هشام عزيزي زعيم الجماعة في عملية للقوات الإيرانية جنوب محافظة سيستان وبلوتشستان.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك