أخبار

أزمة جديدة في إيران .. 50 % من صيدليات طهران على وشك الإفلاس
تاريخ النشر: 25 يوليو 2020 8:13 GMT
تاريخ التحديث: 25 يوليو 2020 11:00 GMT

أزمة جديدة في إيران .. 50 % من صيدليات طهران على وشك الإفلاس

كشف الأمين العام لجمعية صيادلة طهران الدكتور محمد رضا دوري، اليوم السبت، عن تأثير سوء الأوضاع الاقتصادية على عمل الصيدليات بالعاصمة الإيرانية طهران، مضيفاً أنه

+A -A
المصدر: إرم نيوز

كشف الأمين العام لجمعية صيادلة طهران الدكتور محمد رضا دوري، اليوم السبت، عن تأثير سوء الأوضاع الاقتصادية على عمل الصيدليات بالعاصمة الإيرانية طهران، مضيفاً أنه في محافظة طهران أكثر من 50 ٪ من الصيدليات إما ليس لديها دخل، أو أن دخلها يعادل نفقاتها، أو أنها على وشك الإفلاس.

وقال دوري في حديث لوكالة أنباء الطلبة الإيرانية ”إيسنا“: ”بشكل أساسي، عندما يواجه الوضع الاقتصادي للبلاد توترات مالية، فإن وضع الصيدليات سيكون سيئا“.

2020-07-1000x-1-1

وأشار دوري إلى أن ”الصيدليات إضافة إلى عملها في توريد الأدوية، توفر أيضًا سلعًا أخرى موجهة نحو الصحة، وعندما لا يكون الوضع الاقتصادي جيدًا فإن الناس يعيدون النظر تلقائيًا في شراء تلك السلع، وتتأثر الصيدليات في هذا القطاع بشدة، علاوة على ذلك، هناك أحيانًا توجيهات تؤثر على اقتصاد الصيدلة، مثل مناقشة توريد الأقنعة الطبية، التي تم حظرها في الصيدليات في بداية اندلاع فيروس كورونا، ومع الخبرة غير الصحيحة في مرحلة ما، تم نقل مكان التوريد إلى نقابات أخرى، ما أدى إلى ضربة اقتصادية للصيدليات“.

2020-07-660x390image1354185630-11359-Photo00-0

وحول دفع مطالبات الصيدليات من قبل شركات التأمين، قال دوري: إنه ”حتى نهاية عام 2019 كان من المقرر أن تقوم جميع شركات التأمين بسداد ديونها للصيدليات، لكن ومع بدء العام الجديد 2020، لم يسدد التأمين الصحي الأشهر الثلاثة من العام السابق، لكنه سدد جزءًا من ديونه هذا العام، لذلك فإن الديون المستحقة لشركات التأمين ما بين أربعة وستة أشهر“.

وفي إشارة إلى إغلاق المراكز الطبية بسبب تفشي فيروس كورونا وتأثيره على اقتصاد الصيدلة، لفت المسؤول الإيراني إلى أن ”العديد من المؤسسات الطبية تأثرت بهذا الفيروس“، مضيفاً: ”لهذا أقول إن حوالي 50٪ من الصيدليات على وشك الإفلاس“.

2020-07-ca-times.brightspotcdn.com_

وتابع الأمين العام لجمعية صيادلة طهران أن ”عدداً كبيراً من المؤسسات الطبية يعاني من نقص أو غياب المرضى وحتى أصبح مغلقاً، مما أدى إلى انخفاض في إحالات الأشخاص، وقد أثرت هذه المشكلة على اقتصاد الصيدلة وحجم الوصفات الطبية للصيدلة، الأمر الذي أسفر عن خسائر، وقد تعرضت الصيدليات في جميع أنحاء البلاد إلى أضرار كبيرة“.

وفي 23 آب/أغسطس الماضي، أشار الخبير المسؤول عن الصيدليات وشركات توزيع الأدوية في وزارة الصحة الإيرانية، حميد شيباني فريد، إلى وجود 12 ألفا و700 صيدلية في عموم إيران، من بينها 3 آلاف صيدلية في طهران وحدها.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك