أخبار

إثيوبيا تعلن إنجاز المرحلة الأولى من ملء خزان سد النهضة‎ بمياه الأمطار .. ومصر تطالب بـ"اتفاق ملزم"
تاريخ النشر: 21 يوليو 2020 18:19 GMT
تاريخ التحديث: 21 يوليو 2020 21:24 GMT

إثيوبيا تعلن إنجاز المرحلة الأولى من ملء خزان سد النهضة‎ بمياه الأمطار .. ومصر تطالب بـ"اتفاق ملزم"

أعلن الحكومة الإثيوبية، مساء اليوم الثلاثاء، تعلن إنجاز ملء خزان سد النهضة، وفقًا لما أوردته "وكالة فرانس برس". وقبل أسبوع، أعلن وزير الري الإثيوبي سيليشي بيكيلي، عن بدء ملء خزان سد النهضة على النيل الأزرق،

+A -A
المصدر: فريق التحرير

قال مكتب رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، اليوم الثلاثاء، إن إثيوبيا أنجزت العام الأول من ملء خزان سد النهضة بفضل موسم الأمطار.

وأضاف المكتب في بيان على تويتر، ”الماء يفيض بالفعل عن السد تحت الإنشاء“. وقال إن إثيوبيا ستجري المزيد من المحادثات مع مصر والسودان بخصوص المشروع.

وصدر البيان بعدما عقد الاتحاد الأفريقي قمة عبر الإنترنت لإحياء المحادثات بين الدول الثلاث.

وقبل أسبوع، أعلن وزير الري الإثيوبي سيليشي بيكيلي، عن بدء ملء خزان سد النهضة على النيل الأزرق، وذلك بعد فشل محادثات مع السودان ومصر بشأن بناء السد وتشغيله.

مصر: الأولوية لبلورة اتفاق ملزم 

أعلنت الرئاسة المصرية، التوافق على مواصلة المفاوضات والتركيز في الوقت الراهن على منح الأولوية لبلورة اتفاق قانوني ملزم بشأن قواعد ملء وتشغيل سد النهضة، على أن يتم لاحقًا العمل على بلورة اتفاق شامل لكافة أوجه التعاون المشترك بين الدول الثلاث فيما يخص استخدام مياه النيل.

وشدد الرئيس عبد الفتاح السيسي، على ”استمرار الرغبة لدى مصر لتحقيق تقدم على صعيد القضايا الخلافية بشأن أزمة السد“، لافتًا إلى أن ”الأمر يتطلب توافر الإرادة السياسية للتوافق حول تلك القضايا العالقة، بما يعزز فرص وجهود التوصل للاتفاق المنشود، ويدعم بناء الثقة والتعاون لتحقيق المصلحة المشتركة بين الدول الثلاث“.‎

حمدوك: اتفقنا على مواصلة محادثات سد النهضة

في هذه الأثناء؛ قال رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك على ”تويتر“، إن إثيوبيا ومصر والسودان توصلت إلى تفاهم اليوم الثلاثاء لمواصلة التفاوض بشأن ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي على النيل الأزرق.

وشاركت الدول الثلاث في قمة أفريقية مصغرة اليوم، بعد أن أخفقت في وقت سابق هذا الشهر في التوصل إلى اتفاق بشأن تدفق المياه من السد.

وفي وقت سابق، أعلنت إثيوبيا أنها ستبدأ في ملء خزان السد خلال شهر تموز/ يوليو الجاري، حتى وإن لم يتم التوصل لاتفاق مع مصر والسودان.

وتخشى مصر من المساس بحصتها السنوية من مياه نهر النيل، البالغة 55.5 مليار متر مكعب، وتطالب باتفاق حول ملفات، بينها أمان السد، وتحديد قواعد ملئه في أوقات الجفاف.

فيما تقول أديس أبابا، إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح مصر والسودان، وإن الهدف من بناء السد توليد الكهرباء وتنمية بلادها.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك