أخبار

صحيفة تؤكد احتجاز بكين لـ6 سفن إيرانية.. وسط حديث عن "عتاب صيني" لطهران
تاريخ النشر: 20 يوليو 2020 9:54 GMT
تاريخ التحديث: 20 يوليو 2020 12:10 GMT

صحيفة تؤكد احتجاز بكين لـ6 سفن إيرانية.. وسط حديث عن "عتاب صيني" لطهران

تحتجز الصين، 6 سفن تتبع لأكبر شركة ملاحة في إيران، في أحد موانئها، منذ نحو أسبوعين، وسط حديث عن "عتاب صيني" لطهران، وفق ما ذكرت صحيفة "شرق" الإيرانية. وأوضحت

+A -A
المصدر: مجدي عمر – إرم نيوز

تحتجز الصين، 6 سفن تتبع لأكبر شركة ملاحة في إيران، في أحد موانئها، منذ نحو أسبوعين، وسط حديث عن ”عتاب صيني“ لطهران، وفق ما ذكرت صحيفة ”شرق“ الإيرانية.

وأوضحت الصحيفة أن حجز السفن الستة كان بسبب ”عدم مراعاتها لقوانين التزويد بالوقود، التي أقرتها منظمة الملاحة الدولية بدءا من 2020″، بحسب ما هو معلن.

لكن الصحيفة نقلت عن مصدر مطلع في وزارة الخارجية الإيرانية، حديثه عن ”عتاب صيني لطهران على خلفية الرفض الشعبي الإيراني لاتفاقية التعاون بين البلدين“.

وقال المصدر: ”منذ نحو أسبوعين، يتواصل ممثلو وزارة الخارجية في بكين والقنصلية بشكل مستمر مع المسؤولين الصينيين في وزارة النقل وهيئة الموانئ والملاحة الصينية، ونأمل أن نتوصل لحل خلال الأيام المقبلة“.

وأضاف المصدر أنه ”في ظل الاحتجاجات الشعبية الأخيرة على اتفاقية التعاون، عاتبت الصين إيران بشكل ما، وقد ألقى هذا الغضب الضوء على مسألة السفن الإيرانية، لهذا نعمل على التشاور لحل هذه المشكلة“.

وأعلنت إيران مؤخرا عن إبرام اتفاقية اقتصادية مع الصين تمتد لـ 25 عاما، بينما تعالت أصوات في الداخل الإيراني من مواطنين ونواب ومسؤولين سابقين تحذر من مخاطر هذه الاتفاقية على السيادة الإيرانية.

وفي السياق، شدد رئيس إدارة جمعيات النقل الدولي في إيران، مسعود دانشمند، على أنه ”ينبغي على شركات الملاحة أن تلتزم بالقوانين الدولية للملاحة ومن بينها عدم استهلاك المازوت كوقود للسفن، لكن شركة الملاحة الإيرانية استخدمت المازوت لهذه السفن“.

لكنه أضاف أن ”الأمر المثير للتأمل هو عدم متابعة شركة الملاحة الإيرانية لهذا الأمر، بل تعتبره مسألة بسيطة تم حلها، رغم توقيف السفن وعدم سماح السلطات الصينية بتحركها للعودة إلى إيران“.

وأشار إلى أن ”عددا من المسؤولين في إيران منهم مساعد الشؤون البحرية بهيئة الموانئ لا يصرحون لوسائل الإعلام بأي معلومات عن واقعة توقيف السفن الست“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك