أخبار

إيران تنفي وجود مكتب لطالبان في طهران وتتغاضى عن نشاط محتمل للحركة في مشهد
تاريخ النشر: 19 يوليو 2020 17:47 GMT
تاريخ التحديث: 19 يوليو 2020 20:45 GMT

إيران تنفي وجود مكتب لطالبان في طهران وتتغاضى عن نشاط محتمل للحركة في مشهد

نفى نائب وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية عباس عراقجي، الذي زار أفغانستان ، مؤخرا، وجود مكتب لحركة طالبان في طهران، لكنه لم ينف بالنبرة الحاسمة نفسها وجود

+A -A
المصدر: إرم نيوز

نفى نائب وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية عباس عراقجي، الذي زار أفغانستان ، مؤخرا، وجود مكتب لحركة طالبان في طهران، لكنه لم ينف بالنبرة الحاسمة نفسها وجود نشاط للحركة في مدينة مشهد الإيرانية، القريبة من الحدود الأفغانية التي تضم جالية كبيرة من الأفغان.

وقال عراقجي في مقابلة مع قناة ”طلوع نيوز“ الأفغانية،الأحد،  إنه ”لا يوجد مكتب لحركة طالبان الأفغانية في إيران“.

وأضاف عند سؤاله عن وجود منظمة لحركة طالبان تحمل اسم ”مجلس مشهد“، ”هذا شيء ربما قامت به طالبان لأنفسهم، لكننا لا نعتبره ذا أهمية“.

وقد أثار المسؤولون الأفغان والغربيون مرارا وتكرارا في السنوات الأخيرة، وجود دعم بالمال والسلاح من قبل إيران لحركة طالبان.

ونفت إيران كل هذه المزاعم في الماضي، لكن الحكومة الإيرانية قالت العام الماضي، إنها كانت على اتصال مع طالبان لفترة غير محددة، غير أن المسؤولين الإيرانيين شددوا على أن الحكومة الأفغانية كانت على علم بالمحادثات.

2020-07-9-67-1200x675-1

ووفي أواخر 2018 أيضا، أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية عن زيارة وفد طالبان لطهران وإجراء محادثات مع الوفد ”لإيجاد حل والمساعدة في دفع عملية السلام“ في أفغانستان.

وفي ذلك الوقت، قال بهرام قاسمي، المتحدث باسم وزارة الخارجية، في مؤتمر صحفي أذاعه التلفزيون الإيراني، إن وفد طالبان في طهران أجرى محادثة مفصلة مع عباس عراقجي.

وتم الإبلاغ عن وجود مكتب لطالبان في مدينة زاهدان شمال شرق إيران لأول مرة في عام 2012 من قبل صحيفة ”وول ستريت جورنال“ الأمريكية، وفي عام 2015، نقلت الصحيفة نفسها عن ”مسؤول أجنبي“ قوله إن طالبان لديها مكتب في مدينة مشهد.

وقال ”المسؤول الأجنبي“ لصحيفة وول ستريت جورنال إن طالبان كانت موجودة في مشهد منذ أوائل 2014 على الأقل.

2020-07-1200px-Screenshot_16

ووفقا للصحيفة، فإن حركة طالبان سرعان ما اكتسبت قوة ونفوذا داخل إيران، لدرجة أن بعض الدبلوماسيين الغربيين يشيرون إليها باسم ”مجلس مشهد طالبان“.

ومنذ ذلك الحين، ظهر اسم ”مكتب طالبان في مشهد“ في بعض وسائل الإعلام والدوائر الغربية.

وقال عراقجي خلال زيارته الأخيرة الأسبوع الماضي، إلى كابول ”نحن نعترف فقط بجمهورية أفغانستان الإسلامية والدستور الحالي، ونضفي الشرعية على الحكومة الحالية“.

وأضاف: ”مع ذلك، يجب أن تكون لطالبان حصة في السلطة، ولكن في إطار الدستور الأفغاني“.

ومن المتوقع أن يتم الانتهاء من ”وثيقة الشراكة الإستراتيجية الشاملة“ بين أفغانستان وإيران والتوقيع عليها من قبل الرئيسين في الأشهر القادمة.

2020-07-jpeg

وقال نائب وزير الخارجية الإيراني إن توقيع وثيقة التعاون يعني دعما قويا للحكومة الأفغانية في محادثات السلام التي تقودها أفغانستان.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك