أخبار

استطلاع: غالبية الأتراك تربط تحويل "آيا صوفيا" لمسجد بالأوضاع الاقتصادية
تاريخ النشر: 11 يوليو 2020 9:41 GMT
تاريخ التحديث: 12 يوليو 2020 5:37 GMT

استطلاع: غالبية الأتراك تربط تحويل "آيا صوفيا" لمسجد بالأوضاع الاقتصادية

أظهر استطلاع للرأي أن غالبية الأتراك تربط قرار الرئيس رجب طيب أردوغان، بتحويل معلم "آيا صوفيا" الشهير في مدينة إسطنبول، إلى مسجد مجددا، بالأوضاع الاقتصادية

+A -A
المصدر: فريق التحرير

أظهر استطلاع للرأي أن غالبية الأتراك تربط قرار الرئيس رجب طيب أردوغان، بتحويل معلم ”آيا صوفيا“ الشهير في مدينة إسطنبول، إلى مسجد مجددا، بالأوضاع الاقتصادية المتدهورة في البلاد.

وأصدر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوم أمس الجمعة، مرسوما رئاسيا يقضي بتحويل ”آيا صوفيا“ إلى مسجد من جديد، وذلك بعد ساعات من قرار قضائي يسمح بذلك.

وقالت صحيفة زمان التركي، اليوم السبت، إن 43.8% من المشاركين في استطلاع لمؤسسة “MetroPOLL” لسبر الآراء والدراسات، ”يرون أن الغرض من قرار تحويل آيا صوفيا إلى مسجد هو إشغال الرأي العام عن الأزمة الاقتصادية الطاحنة التي تتعرض لها البلاد“.

وأضافت الصحيفة أن 29.5% من المستطلعة آراؤهم ”رأوا أن القرار طبيعي، معتبرين أن المبنى كان مسجدا في الأساس وتم تحويله إلى متحف، ثم أعيد مرة أخرى إلى وضعه الطبيعي، بينما قال 11.7% من المشاركين، إنها حيلة يعتقد الحزب الحاكم أنها ستكون فعالة قبل الانتخابات المبكرة“، بينما رفض 15% التعليق على الأمر.

وآيا صوفيا مبنى يعود للقرن السادس الميلادي، كان له شأن كبير في الإمبراطوريتين البيزنطية المسيحية، والعثمانية الإسلامية، حيث كان كاتدرائية في الأولى، ثم حول إلى مسجد في الثانية، قبل أن يصبح متحفا في تركيا الحديثة.

ويثير تحويل المبنى إلى مسجد غضب القوى الغربية، وروسيا، حيث تتهم الرئيس التركي بمحاولة التخلص من الإرث العلماني للبلاد، الذي وضع أسسه كمال أتاتورك، مؤسس تركيا الحديثة.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي يشعر بالحنين إلى الإمبراطورية العثمانية، ويسعى إلى كسب أصوات الناخبين المحافظين وسط أزمة اقتصادية ناجمة عن وباء ”كوفيد-19″، قد عبر مرات عدة عن تأييده فكرة تحويل الموقع إلى مسجد.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك