أخبار

بعد الهزيمة في الانتخابات الإيرانية.. استقالة رئيس المجلس الأعلى للتيار الإصلاحي
تاريخ النشر: 27 يونيو 2020 7:22 GMT
تاريخ التحديث: 27 يونيو 2020 7:22 GMT

بعد الهزيمة في الانتخابات الإيرانية.. استقالة رئيس المجلس الأعلى للتيار الإصلاحي

أعلن رئيس المجلس الأعلى للسياسات في التيار الإصلاحي في إيران، محمد رضا عارف، اليوم السبت، استقالته من منصبه، وهي أول استقالة في صفوف معسكر الإصلاحيين عقب

+A -A
المصدر: إرم نيوز

أعلن رئيس المجلس الأعلى للسياسات في التيار الإصلاحي في إيران، محمد رضا عارف، اليوم السبت، استقالته من منصبه، وهي أول استقالة في صفوف معسكر الإصلاحيين عقب الهزيمة الكبيرة في الانتخابات البرلمانية التي جرت في 21 من فبراير/ شباط الماضي.

وقال عارف في بيان صحافي له، وهو عضو مجمع تشخيص مصلحة النظام الإيراني، إنه ”قدم استقالته من منصب رئيس المجلس الأعلى للسياسات في التيار الإصلاحي، بعد ثلاث فترات متتالية في هذا المنصب الذي تم اختياره له في مطلع عام 2016“.

وكان عبد الواحد موسوي لاري، وزير الداخلية الأسبق في حكومة الإصلاحي محمد خاتمي، قد وجه انتقادات شديدة اللهجة إلى محمد رضا عارف، محملاً إياه مسؤولية هزيمة الإصلاحيين في الانتخابات البرلمانية.

كما أشار لاري عند إعلانه الاستقالة من منصب نائب رئيس المجلس الأعلى للسياسات في التيار الإصلاحي، إلى ضرورة ”الحاجة لمراجعة هياكل وآليات التوافق للإصلاحيين من أجل لعب دور أفضل وأكثر ملاءمة“، في إشارة ضمنية إلى هزيمة الإصلاحيين في الانتخابات البرلمانية الحادية عشرة،

ومحمد رضا عارف يبلغ من العمر 68 عاماً وهو من الشخصيات الإصلاحية البارزة وقد تولى رئاسة كتلة الأمل البرلمانية في الدورة السابقة، وهو من أهالي محافظة يزد وسط البلاد معقل الإصلاحيين وعلى علاقة وطيدة مع محمد خاتمي الذي يحظر عليه الظهور الإعلامي من قبل السلطات القضائية منذ سنوات.

ويواجه معسكر الإصلاحيين أزمة بين صفوفه بشأن عدم وجود توافق على شخصية مرشحة للانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في مايو 2021، بينما تشير بعض المعطيات إلى أن هناك توافقا على إسحاق جهانغيري النائب الأول للرئيس الإيراني حسن روحاني.

واعتبر عارف أن فوز روحاني في انتخابات الرئاسة 2013 وفوز كتلة البرلمان الإصلاحية بكل مقاعد طهران في انتخابات البرلمان عام 2015، هو من نتائج سياسات اللجنة العليا للإصلاحيين.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك