أخبار

بعد مرور عام على اعتقالها.. ماكرون يطالب إيران بالإفراج عن "فاريبا عادلخاه"
تاريخ النشر: 05 يونيو 2020 17:42 GMT
تاريخ التحديث: 05 يونيو 2020 17:45 GMT

بعد مرور عام على اعتقالها.. ماكرون يطالب إيران بالإفراج عن "فاريبا عادلخاه"

جدد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، مطالبته طهران الإفراج عن الباحثة الإيرانية الفرنسية "فاريبا عادلخاه"، بعد مرور عام على اعتقالها. وكتب ماكرون، في تغريدة على

+A -A
المصدر: أمينة بنيفو - إرم نيوز

جدد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، مطالبته طهران الإفراج عن الباحثة الإيرانية الفرنسية ”فاريبا عادلخاه”، بعد مرور عام على اعتقالها.

وكتب ماكرون، في تغريدة على ”تويتر“:“قبل سنة، تم اعتقال فاريبا عادلخاه، اعتباطيًا في إيران، ومن غير المقبول أن تبقى سجينة حتى اليوم“.

وأضاف:“رسالتي للسلطات الإيرانية: العدالة تفرض إطلاق سراح مواطنتنا فورًا“.

ولم يختلف رد السلطات الإيرانية على دعوة ماكرون، عن ردودها السابقة على مطالبات فرنسا بالإفراج عن الباحثة، حيث قال الناطق الرسمي باسم الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، إن ”عادلخاه، تواجه إجراءات قانونية مستقلة وعادلة“.

وأضاف أن“الضغوط السياسية والحملات الإعلامية لن تشوش بأي شكل على تنفيد عقوبتها“، مطالبًا باريس التوقف عن“التدخل في الشؤون الداخلية لبلاده“.

وحكم على الباحثة المتخصصة في الشيعة وإيران ما بعد الثورة، بقضاء 5 سنوات في السجن بتهمة ”التآمر على الأمن القومي“.

وألقي القبض على عادلخاه، في 5 حزيران/يوليو 2019، برفقة صديقها ”رولان مارشال“ المتخصص في الشؤون الأفريقية، والذي أطلق سراحه في آذار/مارس الماضي.

بينما تم الاحتفاظ بالباحثة المولودة في إيران العام 1959والمقيمة في فرنسا مند 1977، لأن سلطات طهران لا تعترف بالجنسية المزدوجة.

ورفضت إيران، طلب القنصلية الفرنسية التواصل مع السجينة، كما ذكر حقوقيون أن حالتها الصحية ضعيفة جدًا وتدهورت بعد قرار إضرابها عن الطعام لفترة، وعبروا عن تخوفاتهم من إصابتها بفيروس كورونا في ظل الظروف الحالية داخل السجون الإيرانية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك