أخبار

الحوزة الشيعية في إيران تطالب باعتقال وزير الاتصالات وتقديمه لمحاكمة عاجلة
تاريخ النشر: 28 أبريل 2020 11:16 GMT
تاريخ التحديث: 28 أبريل 2020 11:49 GMT

الحوزة الشيعية في إيران تطالب باعتقال وزير الاتصالات وتقديمه لمحاكمة عاجلة

كشفت وسائل إعلام إيرانية، اليوم الثلاثاء عن رسالة بعثها عدد كبير من أساتذة وطلبة الحوزة الشيعية في قُم لرئيس القضاء، إبراهيم رئيسي تطالبه باعتقال وزير الاتصالات، محمد جواد آذري جهرمي وإجراء محاكمة عاجلة ضده. وأوضح تقرير لوكالة أنباء "فارس" الإيرانية، أن مجمع طلاب الحوزة الشيعية في قُم طالب رئيس السلطة القضائية، إبراهيم رئيسي باعتقال وزير الاتصالات، جواد آذري جهرمي وأمين المجلس الأعلى للعالم الافتراضي، أبو الحسن سيد فيروزآبادي وتقديمهما للمحاكمة بسبب "حالة التسيب الكارثية التي تشهدها مواقع التواصل الاجتماعي في إيران" وفق تعبيرهم. وجاء في نص الرسالة التي حملت توقيع أكثر من 400 شخص من أساتذة وطلبة الحوزة الشيعية في

+A -A
المصدر: مجدي عمر - إرم نيوز

كشفت وسائل إعلام إيرانية، يوم الثلاثاء، عن رسالة بعثها عدد كبير من أساتذة وطلبة الحوزة الشيعية في مدينة قم، لرئيس القضاء، إبراهيم رئيسي، تطالبه باعتقال وزير الاتصالات محمد جواد آذري جهرمي، وتقديمه لـ“محاكمة عاجلة“.

وأوضح تقرير لوكالة أنباء ”فارس“ الإيرانية، أن مجمع طلاب الحوزة الشيعية في قم، طالب رئيس السلطة القضائية، إبراهيم رئيسي باعتقال وزير الاتصالات جواد آذري جهرمي وأمين المجلس الأعلى للعالم الافتراضي أبو الحسن سيد فيروزآبادي، وتقديمهما للمحاكمة بسبب ”حالة التسيب الكارثية التي تشهدها مواقع التواصل الاجتماعي في إيران“ وفق تعبيرهم.

وجاء في نص الرسالة التي حملت توقيع أكثر من 400 شخص من أساتذة وطلبة الحوزة الشيعية في 65 مدينة إيرانية: ”إن المواقف والأداء الكارثي الذي يتعامل به وزير الاتصالات وأمين المجلس الأعلى للعالم الافتراضي يشير إلى أن هذين المسؤولين ليسا على دراية بتنظيم مواقع العالم الافتراضي للبلاد“.

واتهم أساتذة وطلبة حوزة قم الشيعية في رسالتهم وزير الاتصالات جواد آذري جهرمي، بـ“تسهيل طرح أغلب الخدمات المتاحة على مواقع التواصل ومنصات العالم الافتراضي لأعداء إيران وتعطيل قرارات المرشد الأعلى، علي خامنئي فيما يتعلق بتنظيم آلية ومنصات العالم الافتراضي“، وفق ما ذكرت وكالة أنباء ”فارس“.

وتفرض إيران قيودا على منصات التواصل الاجتماعي حيث تحجب أشهر هذه المنصات عن المواطنين ومنها ”فيس بوك“ و“تويتر“، بينما يلجأ الإيرانيون إلى برامج فك الحجب للتفاعل على هذه المنصات في ظل غياب وسائل الإعلام الحكومية عن تغطية أحوال المواطن والشارع الإيراني.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك