توقيع السلطة الفلسطينية لإتفاقيتين يُحقق مكسباً سياسياً – إرم نيوز‬‎

توقيع السلطة الفلسطينية لإتفاقيتين يُحقق مكسباً سياسياً

توقيع السلطة الفلسطينية لإتفاقيتين يُحقق مكسباً سياسياً

المصدر: إرم- من رموز النخال

شكّل توقيع الرئيس الفلسطيني محمود عباس على عشرين إتفاقية في مجلس الأمن من بينها إتفاقيات مائية و بيئية ، تطورا هاماً ، لموافاتها مع أحكام المادة 33 من القانون الأساسي المعدل (2003) الذي يؤكد ”التمتع ببيئة نظيفة ومتوازنة هو حق من حقوق الإنسان ، و حفظ وحماية البيئة الفلسطينية من التلوث .

و كشف المحلل السياسي شداد العتيلي، أن إنضمام فلسطين لإتفاقيتين بيئيتين تعتبر إسرائيل عضوا فيهما وملزمة قانونيا بأحكامهما مكسب سياسي، وستشكل إتفاقيتي التنوع البيولوجي ومعاهدة بازل المتعلقة بنقل وحركة النفايات الخطرة عبر الحدود ، إطارا لأي اتفاقيات بيئية ثنائية بين الدولتين في إطار المفاوضات السياسية .

و تنص اتفاقية التنوع البيولوجي على أخذ تدابير الحفاظ على التنوع الحيوي ، و تركز على القيمة الاقتصادية للموارد الحيوية بهدف توفير هيكل حوافز لدعم التنوع البيولوجي.

و يُشكل انضمام دولة فلسطين إلى معاهدة الأطراف حول التنوع الحيوي ، فرصة لتمكين فلسطين من الحصول على تمويل ”مرفق البيئة العالمية “ الذي يتولى إدارته بموجب ترتيبات خاصة، البنك الدولي “ .

و دعا العتيلي إلى دعم الجهود من اجل الوصول إلى هذه الموارد المالية والصناديق الدولية لتمكين فلسطين من القيام بإعداد الإستراتيجية المتعلقة بالتنوع الحيوي وخطط العمل ، لدعم مشاريع البيئة ، و المشاركة في البحوث والتدريب والتعليم والتوعية، واعتماد حوافز للحفاظ على عناصر التنوع البيولوجي.

و كان الرئيس الفلسطيني وقع صكوك الانضمام إلى 20 وثيقة ومعاهدة دولية، بما فيها النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية فى ديسمبر الماضي ، و تم إدراج أربع اتفاقيات هامة ضمن قائمة العشرين اتفاقية التي تم التوقيع عليها و هي ”اتفاقية بشأن التنوع البيولوجي، وتوقيع بروتوكول قرطاجنة بشأن السلامة البيولوجية ، الانضمام إلى معاهدة بازل المتعلقة بمراقبة حركة النفايات الخطرة عبر الحدود وبالتخلص منها ، اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار ، و اتفاقية الأمم المتحدة لقانون استخدام المجاري المائية الدولية في الأغراض غير الملاحية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com