أكثر من داعش والقاعدة.. ”التطرف الأبيض“ يشكل أكبر تهديد ”إرهابي“ في ولاية أمريكية – إرم نيوز‬‎

أكثر من داعش والقاعدة.. ”التطرف الأبيض“ يشكل أكبر تهديد ”إرهابي“ في ولاية أمريكية

أكثر من داعش والقاعدة.. ”التطرف الأبيض“ يشكل أكبر تهديد ”إرهابي“ في ولاية أمريكية

المصدر: خالد أبو الخير - إرم نيوز

كشف تقرير صادر عن مسؤولين في أمن الدولة، بولاية نيوجيرسي الأمريكية، أن ما بات يعرف باسم ”التطرف الأبيض“ بات يشكل تهديدا متزايدا في الولاية أكثر من تنظمي داعش والقاعدة والمتطرفين المناهضين للحكومة.

وأشار التقرير السنوي لتقييم ”الإرهاب“ في ولاية نيوجيرسي أن مسؤولي الولاية رفعوا مستوى تهديد تفوق البيض من ”المعتدل“ إلى ”العالي“.

ويتضمن القسم العالي من هذا التقييم المتطرفين العنيفين المحليين، وهذا النوع من المتطرفين هم أولئك الذين ألهمتهم الجماعات الإرهابية الأجنبية للعمل بدلا من توجيههم.

وقال جاريد إم مابلز، مدير مكتب الأمن والاستعداد في نيوجيرسي، إن المهنيين في مجال الأمن الداخلي وإنفاذ القانون على جميع المستويات لاحظوا ارتفاع نشاط المتطرفين البيض في نيوجيرسي.

وأضاف: ”لهذا السبب، زاد التقرير السنوي من التهديد الذي يمثله المتطرفون البيض من المعتدل إلى الأعلى في عام 2020، وانضموا إلى المتطرفين الذين يمارسون العنف في الداخل كأكثر المتطرفين العدائيين في نيوجيرسي.“

ونقل التقرير تهديد تنظيم داعش من ”معتدل“ إلى ”منخفض“ لأن التنظيم لم يقم بهجوم في الولايات المتحدة، بحسب صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية.

وبينما يذكر التقرير الحوادث المحلية باعتبارها محفزات وراء التغيير في تطرف البيض، فإنه يسلط الضوء أيضًا على إطلاق النار الذي وقع في مدينة الباسو- تكساس، بواسطة باتريك كروسيوس في 3 آب/ أغسطس الماضي والذي خلف 22 قتيلا وجرح 24 آخرين.

وأظهر جدول الحوادث ”الإرهابية“ الزمني الحوادث الثلاث التي وقعت في ”ذا غاردن ستيت“ باعتبارها ذات صلة بالتطرف الأبيض وتتضمن مؤامرات للقيام بعمل ”إرهابي“.

في 25 يونيو، تم توجيه الاتهام إلى مايكل زارمسكي بتهم تتعلق بالأسلحة بعد العثور على محتوى على هاتفه وجهاز الكمبيوتر الخاص به، وقد أبلغت صديقة الرجل السلطات أنه كان مهووسًا بهتلر وأبدى اهتمامه بالقيام بإطلاق نار جماعي على أحد المستشفيات.

تم اتهام فريد أرينا من سالم ، نيوجيرسي ، المتطرف ضمن مجموعة من البيض ، بتهمة الإدلاء بتصريحات كاذبة لوكلاء الحكومة في 25 أكتوبر. وقد اكتشف أنه كان عضوًا في المجموعة البيضاء المتطرفة فانجارد أمريكا، وكان يكذب بشأن تورطه، و كان ارينا صريحا في الافصاح عن رغبته في محاربة المناهضين للوظيفة ورجال إنفاذ القانون.

اعترف رجل الإطفاء المتطوع ريتشارد توبين من بروكلين في 13 نوفمبر بأنه طلب من أتباعه تخريب كنيس يهودي في ويسكونسن وميشيغان ، باستخدام شبكة النازيين الجدد – The Base – للتواصل، كما أعرب عن اهتمامه بمهاجمة السود باستخدام منجل في مركز تجاري في نيو جيرسي.

ويذكر التقرير أن تفوق البيض سيشكل تهديدا كبيرا لنيوجيرسي في عام 2020 ، حيث أظهر أنصار هذه الأيديولوجية استعدادهم وقدرتهم على تنفيذ الهجمات وتوجيه وإلهام المتعاطفين عبر الإنترنت ومحاولة التواصل على مستوى العالم.

ومنذ يناير 2019 ، كان هناك 168 حالة تم الإبلاغ عنها لتوزيع الدعاية البيضاء المتطرفة ، مما شكل قفزة كبيرة مقارنة بـ 46 حالة في عام 2018.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com