روسيا تطلع على تفاصيل المهمة الأوروبية لمراقبة حظر السلاح على ليبيا – إرم نيوز‬‎

روسيا تطلع على تفاصيل المهمة الأوروبية لمراقبة حظر السلاح على ليبيا

روسيا تطلع على تفاصيل المهمة الأوروبية لمراقبة حظر السلاح على ليبيا

المصدر: أ ف ب

قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، الثلاثاء، في روما إن مهمة الاتحاد الأوروبي الهادفة إلى منع وصول السلاح إلى ليبيا يجب أن تعمل ”باتفاق مع مجلس الأمن الدولي“.

وأكد لافروف، عقب لقاء ”روسيا-إيطاليا“، أنه حصل من روما على ”تفسير مفصل عن المهمة التي صادق عليها أمس الاتحاد الأوروبي“.

ويأتي الموقف الروسي بشأن الملف الليبي بعد توصل الاتحاد الأوروبي الاثنين إلى اتفاق لنشر سفن حربية شرق ليبيا لمنع وصول شحنات أسلحة لهذا البلد، شرط ألا تشجع هذه المهمة البحرية عبور مهاجرين، وهو ما طالبت به عدة دول، وسيبدأ عمل هذه المهمة قريبا.

والتحرك الأوروبي يأتي في أعقاب تنديد واسع بسبب تزويد الميليشيات المسلحة في العاصمة طرابلس بأسلحة، وسط اتهامات لتركيا بنقل معدات عسكرية وذخيرة إلى القوات التي تقاتل الجيش الليبي.

وقال وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، بعد الاجتماع مع نظيره الروسي الذي حضره أيضا وزيرا الدفاع في البلدين: ”سيتم نشر هذه البوارج شرقا لمراقبة الأسلحة، وليس على طول طرق الهجرة“.

في الأثناء، دعا مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة الثلاثاء، الدول كافة إلى مساعدة المنظمة الدولية في مراقبة احترام حظر الأسلحة على ليبيا، فيما يلتقي طرفا النزاع في ليبيا بجنيف لإجراء مباحثات عسكرية.

وصرح غسان سلامة في افتتاح الجولة الثانية من مباحثات اللجنة العسكرية بين طرفي النزاع الليبي بجنيف ”كل من يستطيع المساعدة في مراقبة حظر الأسلحة، مرحب به“.

وأضاف ”سواء قام بذلك أوروبيون أو غيرهم .. هذا ليس مهما“.

ودعا المبعوث ”الدول الأعضاء في الأمم المتحدة كافة إلى أن تهب لمراقبة احترام حظر الأسلحة وإلا فإن (تدفق الاسلحة) لن يتوقف“.

وقال إن حظر الأسلحة يتم انتهاكه جوا وبرا وبحرا، مشيرا إلى حدود ليبيا الشاسعة والمليئة بالثغرات.

وجرى التوصل إلى هدنة في 12 كانون الثاني/يناير الماضي، وصدرت تعهدات عن مؤتمر برلين في 19 كانون الثاني/يناير بإنهاء التدخلات الأجنبية في ليبيا وتشجيع طرفي النزاع على التفاوض واحترام حظر الأسلحة.

لكن البلاد لا تزال تشهد معارك متقطعة كما أن الأسلحة مستمرة في التدفق إليها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com