الصحفي الإيراني روح الله زم في ثاني جلسات محاكمته: أمريكا ليست عدوا – إرم نيوز‬‎

الصحفي الإيراني روح الله زم في ثاني جلسات محاكمته: أمريكا ليست عدوا

الصحفي الإيراني روح الله زم في ثاني جلسات محاكمته: أمريكا ليست عدوا

المصدر: إرم نيوز

رفض الصحافي الإيراني المعارض، روح الله زم، الأحد، الاتهامات التي وجهها له المدعي العام في طهران خلال جلسة محاكمته الثانية، مؤكدا أن ”أمريكا ليست دولة معادية“.

والاتهامات الموجهة إلى روح الله زم -ومن بينها ”الإفساد في الأرض والإساءة للمقدسات“- ستؤدي به إلى الإعدام إذا أقرتها المحكمة الإيرانية.

 

وكان جهاز الاستخبارات التابع للحرس الثوري الإيراني أعلن، منتصف تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، اختطاف روح الله زم في عملية استخباراتية معقدة خارج إيران، فيما أشارت تقارير إلى أن اختطاف الصحافي كان في العراق.

 

ونقلت وكالة أنباء ”ميزان“ التابعة للسلطة القضائية الإيرانية عن زم قوله خلال الجلسة الثانية لمحاكمته بتهمة التحريض ضد النظام والتخابر مع أجهزة استخبارات تابعة لدول معادية لإيران، إن ”الحماية الأمنية المخصصة لحراستي في فرنسا كانت الأكبر بعد حماية الرئيس إيمانويل ماكرون“.

وأضاف زم بحسب الوكالة: ”أرفض تهمة الإفساد في الأرض الموجهة لي، كما أرفض تهمة الإساءة للمقدسات من خلال موقع آمد نيوز الإخباري خلال إدارتي له“.

 

وبشأن تقديم معلومات استخباراتية عن إيران إلى فرنسا، قال الصحافي زم إنه ”ليس لديه أي معلومات، وكانت لديه إقامة في فرنسا، دون أن يحمل جنسيتها“.

أمريكا ليست دولة معادية

وبعدما وجه له رئيس المحكمة القاضي صلواتي، تهمة التعاون مع الولايات المتحدة التي وصفها بالمعادية، قال زم إن ”أمريكا ليست دولة معادية، وإنما إسرائيل هي الدولة المعارضة“، مشيرا إلى أنه ”حاول الهجرة للولايات المتحدة بعدما شعر بالتهديد في فرنسا“.

 

وأضاف: ”عندما شعرت بالتهديد في فرنسا التقيت بشخص في وكالة الأمن القومي الأمريكية، وكنت أتطلع للهجرة إلى الولايات المتحدة وكان لدينا موعد معه في برشلونة بإسبانيا“.

وعن تقديم معلومات استخباراتية عن وجود القوات الإيرانية في سوريا وتعرض تلك القوات لهجوم عسكري من المعارضة السورية في مدينة ”خان طومان“ التي راح ضحيتها العشرات من مقاتلي الحرس الثوري في مايو 2015، أجاب الصحافي زم: ”طلبوا منا معلومات عن سوريا، وقدمت دفعة أموال لعنصر بالحرس الثوري يدعى (محمد حسين رستمي)، مقابل تلك المعلومات“.

 

وخلال الجلسة، قدمت الرئاسة الإيرانية ووزارة الشباب والرياضة الإيرانية، شكاوى ضد الصحافي روح الله زم؛ بتهمة ”نشر وثائق وتواقيع مزورة“ خاصة بالرئاسة والوزارة، وطلبت من رئيس الشعبة 15 من محكمة الثورة القاضي المتشدد أبو القاضي صلواتي، الحكم على زم وفقا للأحكام القانونية.

وحذرت منظمة ”مراسلون بلا حدود“ المعنية بالدفاع عن حقوق الصحافيين، السلطات الإيرانية من تنفيذ الإعدام ضد الصحافي المعارض ومدير موقع آمد نيوز ”روح الله زم“.

ووصفت المنظمة في بيان صحافي لها نشرته إذاعة ”فردا“ الإيرانية المعارضة، السبت، الاتهامات الموجهة ضد الصحافي روح الله زم، بأنها محاكمة بـ“غير عادلة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com