عشية إطلاق ”صفقة القرن“.. الأمم المتحدة تؤكد ثبات موقفها من عملية السلام – إرم نيوز‬‎

عشية إطلاق ”صفقة القرن“.. الأمم المتحدة تؤكد ثبات موقفها من عملية السلام

عشية إطلاق ”صفقة القرن“.. الأمم المتحدة تؤكد ثبات موقفها من عملية السلام

المصدر: الأناضول 

أكدت الأمم المتحدة، اليوم الإثنين، أن موقفها ثابت إزاء عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وذلك عشية الكشف عن خطة أمريكية مزعومة لتسوية سياسية في الشرق الأوسط.

ويعتزم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الإعلان عن الخطة المزعومة، يوم غد الثلاثاء، بحضور كل من رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو، ورئيس حزب ”أزرق – أبيض“ بيني غانتس، أبرز منافسي نتنياهو في الانتخابات البرلمانية، المقررة في الـ2 من شهر مارس/آذار المقبل.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، استيفان دوغريك، إن ”موقف الأمين العام أنطونيو غوتيريش لم يتغير إزاء عملية السلام في الشرق الأوسط“.

ويتردد أن الخطة الأمريكية المزعومة، المعروفة إعلاميًا بـ“صفقة القرن“، تقوم على إجبار الفلسطينيين على تقديم تنازلات مجحفة لصالح إسرائيل، خاصة بشأن وضع مدينة القدس المحتلة، وحق عودة اللاجئين، وحدود الدولة الفلسطينية المأمولة.

وأوضح دوغريك، في مؤتمر صحفي، أن موقف الأمم المتحدة ”تعكسه بوضوح التقارير الشهرية المقدمة من السيد نيكولاي ميلادينوف (المبعوث الأممي الخاص لعملية السلام) لمجلس الأمن الدولي“.

وطبقًا لهذه التقارير، فإن حل الدولتين الفلسطينية والإسرائيلية هو الطريق الوحيد لإحلال السلام في الشرق الأوسط.

كما تؤكد تلك التقارير على عدم شرعية الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وضرورة إيقافه فورًا، وانسحاب إسرائيل من الأراضي الفلسطينية التي تحتلها منذ عام 1967، بما فيها القدس الشرقية، التي ينبغي أن تكون عاصمة للدولة الفلسطينية المستقبلية.

وقال دوغريك: إن ”الأمين العام لم يُطلع على تفاصيل الخطة الأمريكية (صفقة القرن)“، رافضا الرد على سؤال بشأن موقف غوتيريش من عدم إخطار واشنطن له بمضمون الخطة قبل إعلانها، رغم أن الأمم المتحدة طرف في ”اللجنة الرباعية“ للسلام، التي تضم الأمم المتحدة، الولايات المتحدة، الاتحاد الأوروبي وروسيا.

وتوافقت السلطة والفصائل الفلسطينية على رفض خطة التسوية الأمريكية، في ظل انحياز أمريكي لصالح إسرائيل، من أبرز مظاهره إعلان ترامب، أواخر عام 2017، الاعتراف بالقدس بشقيها الشرقي والغربي عاصمة لإسرائيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com