صحف عالمية: ”كورونا“ يقتل طموح الصين الطبي.. وإيران تتحايل على العقوبات بـ“البيتكوين“ – إرم نيوز‬‎

صحف عالمية: ”كورونا“ يقتل طموح الصين الطبي.. وإيران تتحايل على العقوبات بـ“البيتكوين“

صحف عالمية: ”كورونا“ يقتل طموح الصين الطبي.. وإيران تتحايل على العقوبات بـ“البيتكوين“

المصدر: أبانوب سامي- إرم نيوز

اهتمت الصحف العالمية الصادرة اليوم السبت بملفات عدة، أبرزها تبدد طموح الصين في تحقيق الريادة الطبية، مع استمرار فيروس كورونا في الانتشار، كما سلطت الضوء على لجوء إيران إلى ”البيتكوين“ للالتفاف على العقوبات الأمريكية.

ووفقا لصحيفة ”وول ستريت جورنال“ الأمريكية، فإن الصين تريد أن تصبح رائدة عالميا في مجال الصحة والعلوم، وبالفعل استثمرت مليارات الدولارات في تطوير أحدث الأدوية والمختبرات الحديثة وإجراء الأبحاث الثورية في الطب.

ويسعى قادة الصين إلى أن يفوز علماؤهم بجوائز نوبل، ولكن كل تلك البراعة والطموح اصطدمت بتحدٍ صحي، وهو تفشي مرض معدٍ قاتل.

وكشفت المؤشرات المبكرة أن أداء الصين في احتواء وباء فيروس كورونا يستدعي القلق، إذ تسبب المرض الجديد الذي بدأ ينتشر بين سكان مدينة ووهان الصينية في شهر ديسمبر الماضي، بإصابة نحو  1300 شخص في الصين، ما أدى إلى مقتل 41 شخصا على الأقل حتى الآن.

كما انتشر المرض إلى بعض الدول الأخرى، بما في ذلك الولايات المتحدة وأستراليا وبريطانيا، بعد سفر مواطنيهم إلى ووهان.

وتتسابق السلطات الصحية الصينية والدولية لمعرفة المزيد عن الفيروس الجديد، ومن أين جاء وكيف ينتشر بسرعة. ومن جانبهم يقول مسؤولو الصحة العالميون إن استجابة الصين للتفشي تعد تحسنا هائلا مقارنة بتعاملها مع وباء سارس الفتاك منذ 17 عاما، والذي قللت السلطات الصينية في البداية من أضراره وحدود انتشاره لمدة 4 أشهر.

حيلة طهران

أشارت مجلة ”فورين بوليسي“ إلى أن العقوبات الاقتصادية التي فرضتها الولايات المتحدة على إيران في العامين الماضيين كانت فعالة، ونجحت بالفعل في تقليص الاقتصاد الإيراني بنسبة 10 – 20%، ولكنها دفعت بإيران للعثور على مخرج من الورطة.

لجأت إيران للعملات المشفرة مثل البيتكوين، التي تستخدمها الحكومة الإيرانية والجمهور بشكل متزايد للتهرب من العقوبات. وقد أدى ذلك إلى محاولة المنظمين الدوليين تضييق الخناق على البيتكوين، ولكن صناعة العملة المشفرة أثبتت أنها أكثر ذكاء من منفذي العقوبات.

لطالما كانت الحكومة الإيرانية مهتمة باستخدام العملات المشفرة لدعم التجارة الدولية خارج النظام المصرفي التقليدي. وفي يوليو 2018، أعلنت إدارة الرئيس حسن روحاني نيتها إطلاق عملة مشفرة، وبعد شهر واحد، حددت وكالة أنباء تابعة لبنك إيران المركزي ميزات متعددة للعملة الوطنية المشفرة، قائلة إنها ستكون مدعومة من الريال الإيراني.

وكشف البنك المركزي الإيراني عن مشاريع عدة لتطوير التكنولوجيا الأساسية للعملات المشفرة، وفي مؤتمر للمدفوعات الرقمية العام الماضي، اختبرت 4 بنوك إيرانية، 3 منها تخضع لعقوبات، أحد هذه الأنظمة الجديدة.

تظاهرات ضد واشنطن

وتناولت صحيفة ”واشنطن بوست“ الأمريكية تظاهر عشرات الآلاف من العراقيين الجمعة بناء على دعوة من رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، لشجب النفوذ الأمريكي في البلاد مطالبين واشنطن بسحب قواتها.

وتتعرض الحكومة العراقية لضغوط متزايدة لطرد القوات الأجنبية بعد أن قتلت غارة أمريكية بطائرة مسيرة عن بعد قاسم سليماني، أكبر قائد عسكري في إيران، ما أدى إلى تأجيج التوترات الإقليمية وترك السياسيين في بغداد في وضع حرج.

وفي تظاهرات يوم الجمعة، شجب المحتجون القوات الأمريكية كمحتلين، ورفعوا ملصقات تصور الرئيس ترامب معلقا من حبل المشنقة.

ووصفت الصحيفة المسيرة بأنها كانت منضبطة وقصيرة، وعبارة عن شريحة تحدد وجهة نظرها بصوت عالٍ، ولكنها تقلل من المخاوف من المواجهة العنيفة، إذ لم يكن هناك وجود واضح للميليشيات التي تدعمها إيران، وكانت اللهجة قومية بحتة.

 إصابات أمريكية 

وركزت صحيفة ”الغارديان“ البريطانية على كشف البنتاغون الأمريكي عن إصابة 34 جنديا أمريكيا بالارتجاج أو إصابات في الدماغ نتيجة للهجوم الصاروخي الإيراني في 8 يناير على قاعدتهم في العراق.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جوناثان هوفمان، أمس الجمعة، إن 8 من أفراد الخدمة الذين تم نقلهم من قبل إلى ألمانيا تم نقلهم إلى الولايات المتحدة.

وأشارت الصحيفة إلى أن دونالد ترامب كان قد قال في وقت سابق إن الولايات المتحدة ”لم تعانِ من أي خسائر“ من الهجوم، الذي كان انتقاما لاغتيال الولايات المتحدة للجنرال الإيراني قاسم سليماني.

وعندما سُئل ترامب في وقت لاحق عن تقارير حول إصابة الدماغ، قلل من شدتها ”سمعت أنهم عانوا من الصداع وأمرين آخرين، ولكني أستطيع أن أبلغكم، إنها ليست إصابات خطيرة للغاية“.

إلا أن هوفمان أكد الإصابات أمس الجمعة، مضيفا ”من بين 34 من أفراد الخدمة المصابين، عاد 17 إلى الخدمة وتم نقل الـ 17 آخرين إلى مستشفى عسكري أمريكي في لاندستوهل في ألمانيا. ومن بين الذين نُقلوا إلى ألمانيا، اعتُبرت حالة 8 أشخاص خطرة بما يكفي ليتم نقلهم إلى الولايات المتحدة لاحقا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com