انقسام إسرائيلي بشأن موعد ”صفقة القرن“ وغانتس يخشى السقوط في ”فخ سياسي“ – إرم نيوز‬‎

انقسام إسرائيلي بشأن موعد ”صفقة القرن“ وغانتس يخشى السقوط في ”فخ سياسي“

انقسام إسرائيلي بشأن موعد ”صفقة القرن“ وغانتس يخشى السقوط في ”فخ سياسي“

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

على خلفية دعوة أمريكية وُجهت لرئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو، ومنافسه بيني غانتس، زعيم حزب ”كاحول لافان“، للمشاركة في جلسات نقاش ستعقد في واشنطن خلال أيام، بشأن خطة الرئيس دونالد ترامب لإحلال السلام في منطقة الشرق الأوسط، أو ما تسمى بـ“صفقة القرن“، تتردد أنباء عن حالة من التردد داخل ”كاحول لافان“ بشأن الاستجابة لهذه الدعوة، حيث لم يحسم التحالف المكون من ثلاثة أحزاب سياسية موقفه بعد.

وينبع التردد من عدم قدرة ”كاحول لافان“ على التوصل إلى قناعة بشأن مدى تأثير مشاركة غانتس في اجتماعات واشنطن على وضعه السياسي خلال الانتخابات العامة المقبلة، التي تنطلق في الثاني من آذار/ مارس، حيث يسود انطباع بأن الحديث يجري عن اعلان أمريكي يستهدف تحسين موقف نتنياهو، ومن ثم ترى مصادر في ”كاحول لافان“ أن مشاركة غانتس قد تسقطه في ”فخ سياسي“.

ونقلت ”القناة 13“ الإسرائيلية اليوم الجمعة، عن مصادر في ”كاحول لافان“ قولها إن عملية تقييم تتم حاليا داخل الحزب من أجل التوصل إلى قرار نهائي بشأن توجه غانتس إلى البيت الأبيض للمشاركة في الاجتماعات، حيث يسود انطباع بأن الأمر يصب في مصلحة نتنياهو، ومن ثم سيعلن غانتس موقفه في وقت لاحق اليوم.

وعبر غانتس عن موقفين متناقضين خلال الفترة الأخيرة بشأن ”صفقة القرن“، حيث ذكر مطلع الشهر الجاري خلال اجتماع عقده الحزب الذي يترأسه، أن الخطة الأمريكية ”تعد تدخلا أمريكيا في الشـأن السياسي الإسرائيلي“، على أساس أنها تدعم موقف منافسه، رئيس حزب ”الليكود“.

وجاء موقف غانتس في أعقاب اجتماع عقده مع المبعوث الأمريكي الخاص للشرق الأوسط آفي بركوفيتش، الذي زار إسرائيل قبل أسبوعين.

وبشكل مفاجئ، أعلن غانتس الثلاثاء الماضي، أنه يترقب قيام واشنطن بنشر تفاصيل ”صفقة القرن“، وسط أنباء عن رسائل أمريكية بأن هناك حالة من الغضب في البيت الأبيض، إزاء موقفه من المبادرة الخاصة بالرئيس الأمريكي، ما دفع غانتس لتغيير موقفه، كما غير موقفه بشأن ضم غور الأردن.

وفي المقابل، قال زعيم حزب ”إسرائيل بيتنا“ وزير الدفاع الأسبق أفيغدور ليبرمان أنه يعارض نشر ”صفقة القرن“ قبل الانتخابات الإسرائيلية، ونقلت القناة عنه القول إنه لا يراوده الشك بأن ”خطة السلام الخاصة بالرئيس الأمريكي ستحمل عناصر إيجابية، ولكن ما هو أكيد أن عرض الخطة قبل الانتخابات بخمسة أسابيع، وبالتزامن مع تحديد موعد مناقشة ملف رفع الحصانة عن نتنياهو، سيحول دون إجراء نقاش إيجابي وعميق بشأن المبادرة السياسية الأمريكية التي تعد الأهم خلال السنوات الأخيرة“.  

ودعا ليبرمان إلى تأجيل طرح المبادرة الأمريكية إلى ما بعد الانتخابات وقال: ”السماء لن تسقط لو تم طرح الخطة يوم الثالث من آذار/ مارس“، أي عقب انتخابات الكنيست، مضيفا أنه ”ينبغي التركيز على يوم الثلاثاء المقبل حيث مناقشة مسألة حصانة رئيس الوزراء وتطبيق السيادة على غور الأردن مثلما تعهد نتنياهو“.

وقال تحالف ”يمينا“، وهو تحالف سياسي يضم ثلاثة أحزاب يمينية متطرفة، برئاسة وزير الدفاع نفتالي بينيت، ردا على موقف ليبرمان: ”ليبرمان كعادته يفر من الساحة حين يأتي وقت الأفعال.. الآن، وحين جاء وقت تطبيق القانون الإسرائيلي في مستوطنات آريئيل ومعاليه أدوميم وعلى نصف مليون مستوطن، يفر ليبرمان من الساحة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com