الديمقراطيون يحاولون إقناع الجمهوريين المترددين بالانضمام لمساعيهم لعزل ترامب – إرم نيوز‬‎

الديمقراطيون يحاولون إقناع الجمهوريين المترددين بالانضمام لمساعيهم لعزل ترامب

الديمقراطيون يحاولون إقناع الجمهوريين المترددين بالانضمام لمساعيهم لعزل ترامب

المصدر: رويترز

استعد الديمقراطيون اليوم الخميس، لمواصلة محاكمة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بمرافعاتهم التي تطالب بعزله من منصبه لكن زملاءه الجمهوريين لم يبدوا أي مؤشرات على تخفيف مقاومتهم لطلب الديمقراطيين.

ويقدم النائب آدم شيف وستة آخرون من فريق النواب الديمقراطيين المكلف ”بإدارة“ القضية حججا بأن ترامب يجب إدانته بمادتين للمساءلة أقرهما مجلس النواب الشهر الماضي وهما إساءة استخدام السلطة وعرقلة عمل الكونغرس، عن طريق الضغط على أوكرانيا العام الماضي للتحقيق في أمر منافسه الديمقراطي جو بايدن وعرقلة التحقيق في هذه المسألة.

ولا يزال الديمقراطيون حتى الآن يلقون آذانا صماء في سعيهم لإقناع مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون بالسماح لهم باستدعاء شهود جدد، ويستثمرون وقتهم بدلا من ذلك في توضيح سرد شامل ومكتمل بمقاطع الفيديو، بناء على الإفادات التي قُدمت أثناء جلسات الاستماع في مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديمقراطيون.

وتركز القضية على الجهود التي بذلها ترامب ومساعدوه للضغط على الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي للتحقيق مع بايدن، وهو منافس ديمقراطي بارز في انتخابات الرئاسة عام 2020، وابنه في تهم فساد غير مدعومة بالأدلة، فضلا عن نظرية تم دحضها مفادها أن أوكرانيا، وليست روسيا، تدخلت في الانتخابات الرئاسية عام 2016.

وتم تجميد ما يقرب من 400 مليون دولار من المساعدات العسكرية الأمريكية لأوكرانيا خلال تلك الفترة.

وقال شيف خلال مرافعات يوم الأربعاء، التي امتدت لمدة ثماني ساعات: ”لدينا الأدلة لإثبات أن الرئيس ترامب طلب حجب المساعدات، فقد فعل ذلك لإجبار أوكرانيا على المساعدة في حملة إعادة انتخابه… يمكننا القول إن الرئيس ترامب مذنب في هذا السلوك وفي عرقلة التحقيق في سلوكه وسوف نثبت ذلك“.

وينفي ترامب ارتكاب أي مخالفات وقال زملاؤه الجمهوريون، الذين يسيطرون على مجلس الشيوخ، إن تصرفاته لا ينطبق عليها وصف ”الجرائم الكبرى والجنح“ المذكورة في الدستور الأمريكي على أنها تعد السبب الرئيس لعزل الرئيس.

ومن شبه المؤكد تبرئة ترامب في مجلس الشيوخ المؤلف من 100 عضو، حيث يوجد 53 جمهوريا، وحيث هناك حاجة إلى أغلبية ثلثي الحاضرين لإقالته من منصبه.

وحتى إذا بدا احتمال أن يصوت عدد كاف من الجمهوريين للإطاحة بالرئيس بعيدا، تمثل المحاكمة فرصة للديمقراطيين لإلحاق الضرر بترامب الذي يسعى لنيل فترة ولاية ثانية مدتها أربع سنوات في الثالث من تشرين الثاني نوفمبر، في الوقت الذي يشاهد فيه ملايين الأمريكيين إجراءات المحاكمة على شاشات التلفزيون.

ومن المقرر أن يبدأ ”المدراء“ السبعة الديمقراطيون في مجلس النواب الذين يعملون مدعين في المحاكمة في بدء تقديم مرافعاتهم في الساعة الواحدة بعد الظهر بالتوقيت المحلي في اليوم الثاني من ثلاثة أيام من المرافعات الافتتاحية.

وهذا يعني أن فريق الدفاع عن ترامب، المؤلف من محامي البيت الأبيض ومحامين من الخارج والذي سيحصل على ثلاثة أيام للرد، سيبدأ على الأرجح في تقديم مرافعاته يوم السبت.

وقال محامي ترامب جاي سيكولو إنه من غير الواضح ما إذا كان دفاع ترامب سيحتاج إلى الأيام الثلاثة.

وقال سيكولو: ”سنتخذ قرارا بشأن مرافعاتنا استنادا إلى ما سنرد عليه وعلى أساس قضيتنا المبنية على حقائق راسخة…لا أعرف ما إذا كان الأمر سيستغرق 10 ساعات أو 14 ساعة أو 24 ساعة أو ست ساعات“.

انقسام حزبي

قال الديمقراطيون إنهم سيركزون على الدستور الأمريكي وبندي المساءلة والحقائق المتعلقة بهما يوم الخميس.

وقال النائب الديمقراطي جيسون كرو، أحد مدراء المساءلة الذين عرضوا القضية، لشبكة سي إن إن ”سنبدأ الآن الحديث عن القانون وبندي المساءلة وسنعرض الحقائق والتسلسل الزمني هنا“.

وحتى الآن، يبدو أن مرافعات فريق مجلس النواب لم يكن لها تأثير يذكر على الانقسام الحزبي العميق في مجلس الشيوخ.

وقال السيناتور الجمهوري جون باراسو: ”لم أسمع أي شيء جديد على الإطلاق“.

واتهم الديمقراطيين بمواصلة الجهود السياسية للإطاحة بترامب.

وقال السيناتور الديمقراطي كريس فان هولين: ”أي شخص يتابع هذه الشهادة سيرى أن الحقيقة موجودة وعلى مرأى من الجميع، من الواضح جدا أن الرئيس ترامب استخدم جميع وكالات الحكومة الاتحادية للمضي قدما في خطته“.

وخلص استطلاع للرأي أجرته رويترز إيبسوس يوم الأربعاء، إلى أن 72% من الأمريكيين، بينهم 84% من الديمقراطيين و 69% من الجمهوريين، يرغبون في رؤية شهود جدد يدلون بشهادتهم في المحاكمة.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com