”العفو الدولية“: ضابط إيراني يغتصب متظاهرة داخل السجن – إرم نيوز‬‎

”العفو الدولية“: ضابط إيراني يغتصب متظاهرة داخل السجن

”العفو الدولية“: ضابط إيراني يغتصب متظاهرة داخل السجن

المصدر: مجدي عمر – إرم نيوز

كشفت باحثة في الملف الإيراني بمنظمة العفو الدولية، رها بحريني، عن واقعة اغتصاب متظاهرة في إيران على يد ضابط أمن داخل السجن، مشيرة إلى أن تأكيد هذه الواقعة سيكون بمثابة تعذيب جسدي وجنسي وسينتهي بمحاكمة هذا الضابط دوليا.

وقالت رها بحريني، في تصريحات لها نشرها موقع تلفزيون ”إيران إنترناشيونال“ المعارض، اليوم الثلاثاء، إنه ”وفقا للتقارير الواردة، فإن هذه المرأة تعرضت للاغتصاب على يد أحد ضباط الأمن خلال فترة اعتقالها“.

وهاجمت بحريني تجاهل كبار مسؤولي النظام الإيراني؛ لكم الانتهاكات التي تُرتكب بحق المتظاهرين والمعتقلين على خلفية الاحتجاجات، مؤكدة أن ”العديد من النساء ممن تعرضن للتعذيب والتحرش الجنسي لم يتمكن من رفع شكاوى ضد الضباط؛ نظرا للقمع الأمني في البلاد“.

ودعت ضحايا حوادث التعذيب والانتهاكات وأسرهم إلى إبلاغ السلطات الإيرانية عن هذه الوقائع، معتبرة أن ”هذه الحوادث سوف تتكرر في حال صمت المعتقلين عن الإبلاغ، في ظل حصانة المسؤولين من المحاكمة“.

وفي سياق متصل، كشفت المحامية والحقوقية الإيرانية، هلاله موسويان، في وقت سابق، عن جهل أسر العديد من معتقلي الاحتجاجات التي اندلعت في نوفمبر، بمصير ومقر احتجاز أبنائهم.

ولفتت موسويان في تصريحات لصحيفة ”اعتماد“ المحلية، في أواخر كانون الأول/ديسمبر الماضي، إلى أن العديد من أسر المعتقلين من سكان العاصمة طهران يجهلون محل احتجاز أبنائهم، بل وأن هناك معتقلين لا يعلمون أين يقع محل احتجازهم، فضلا عن تعنت السلطات الأمنية والقضائية بشأن إطلاع المحامين والجهات الحقوقية على قضايا المعتقلين.

ونوهت بأن السلطات القضائية في إيران تشدد على المحامين الذين يدافعون عن محتجزين على ذمة قضايا، كالخروج في احتجاجات ضد النظام، بعدم التحقيق في القضايا بجدية، بل ولا تسمح لهم حتى بالاطلاع على ملفات قضايا المعتقلين.

واندلعت احتجاجات شعبية مؤخرا في عدد من المدن الإيرانية، وأبرزها العاصمة طهران وأصفهان وشيراز وتبريز؛ احتجاجا على إسقاط قوات الحرس الثوري الطائرة الأوكرانية، والتي كان أغلب ضحاياها من الإيرانيين، حيث ردد المحتجون شعارات تُطالب المرشد علي خامنئي، والحرس الثوري، بالرحيل عن الحُكم.

وكانت منظمة العفو الدولية نشرت، في 15 كانون الثاني/يناير الجاري، تقریرا حول الاحتجاجات بعد واقعة إسقاط الطائرة الأوكرانية، حيث كشف التقرير استخدام القوات الأمنية الإيرانية الرصاص الحي ورصاص الصيد والغاز المسيل للدموع ضد المحتجين، والاعتقال التعسفي للعشرات منهم، خلال الاحتجاجات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com