سفينة حربية أمريكية تعبر مضيق تايوان بعد أيام من الانتخابات – إرم نيوز‬‎

سفينة حربية أمريكية تعبر مضيق تايوان بعد أيام من الانتخابات

سفينة حربية أمريكية تعبر مضيق تايوان بعد أيام من الانتخابات

المصدر: رويترز

قالت وزارة الدفاع التايوانية إن سفينة حربية أمريكية عبرت مضيق تايوان، أمس الخميس، بعد أقل من أسبوع من إعادة انتخاب الرئيسة تساي إينغ وين بأغلبية ساحقة على أساس برنامج للنهوض في مواجهة الصين التي تطالب بالسيادة على الجزيرة.

وأضافت الوزارة، في بيان مقتضب اليوم الجمعة، أن السفينة أبحرت جهة الشمال عبر الممر المائي الحساس تحت الرقابة الكاملة للقوات المسلحة التايوانية ووصفت عملية الإبحار بأنها ”مهمة عادية“. وأضافت الوزارة ”بإمكان الناس الارتياح“.

وتايوان هي أشد القضايا الحدودية والدبلوماسية حساسية للصين. ولم تستبعد بكين قط استخدام القوة لإخضاع الجزيرة لسيطرتها. ومضيق تايوان الذي يفصل الجزيرة عن الصين هو مصدر للتوتر الدائم.

ودفعت الصين بحاملة الطائرات شاندونغ عبر الممر المائي مرتين خلال الفترة التي سبقت انتخابات تايوان يوم السبت الماضي. ونددت تايوان بذلك واعتبرته محاولة الترهيب.

وقالت البحرية الأمريكية إن طراد الصواريخ الموجهة من طراز تيكونديروغا (يو.إس.إس) شيلو أتم عملية عبور مضيق تايوان، دون إعطاء تفاصيل. وتقوم الولايات المتحدة بمهام متفرقة عبر المضيق منذ عامين.

وفي بكين، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية قنغ شوانغ إن الحكومة ”تراقب عن كثب“ وتتبع مرور السفينة، وحث الولايات المتحدة على ”التعامل بشكل ملائم مع قضية تايوان وبطريقة لا تلحق الضرر بالعلاقات الصينية الأمريكية وبالسلام والاستقرار في مضيق تايوان“.

ولا ترتبط الولايات المتحدة بعلاقات رسمية مع تايوان لكنها ملزمة قانونا بتزويدها بالوسائل اللازمة للدفاع عن نفسها وهي المٌصدر الرئيسي للأسلحة لتايوان.

وقالت رئيسة تايوان في مقابلة مع القائمة بمهام السفير البريطاني لدى تايوان في وقت لاحق اليوم إن الجزيرة ستضمن السلام في مضيق تايوان.

ونقل المكتب الرئاسي عن تساي قولها لكاثرين نيتلتون ”بوصفنا عضوا مسؤولا في المجتمع الدولي، ستواصل تايوان التزامها بحماية السلام والاستقرار في مضيق تايوان“.

وفي ظل إدارة ترامب، جعلت الولايات المتحدة من تعزيز علاقاتها الدفاعية وغير الدفاعية مع تايوان أولوية، رغم الغضب الصيني.

وذكر كبير الدبلوماسيين الأمريكيين في تايوان، برنت كريستنسن، في منتدى في تايبه، اليوم الجمعة، أن تركيز مكتبه لهذا العام هو ”أصدقاء حقيقيون.. تقدم حقيقي“، ساخرا فيما يبدو بشكل غير مباشر من الصين.

وقال كريستنسن، مدير المعهد الأمريكي في تايوان ”ربما يبدو هذا المفهوم بسيطا، لكن من المهم مراعاة أهميته في السياق الحالي“.

وأضاف ”يتخفى البعض في رداء الصداقة من أجل الهيمنة والتلاعب.. يعدون بالمنفعة المتبادلة لكنهم، بدلا من ذلك، يمارسون الابتزاز وتصدير المشاكل أكثر من الحلول“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com