استطلاع تركي: أصوات ”تحالف الشعب“ المؤيد لأردوغان لن تصل إلى 50%+1 – إرم نيوز‬‎

استطلاع تركي: أصوات ”تحالف الشعب“ المؤيد لأردوغان لن تصل إلى 50%+1

استطلاع تركي: أصوات ”تحالف الشعب“ المؤيد لأردوغان لن تصل إلى 50%+1

المصدر: إرم نيوز

أظهر استطلاع للرأي، نشرت مقتطفات من نتائجه، أن أصوات تحالف الشعب الذي شكّله حزب العدالة والتنمية مع حزب الحركة القومية، بالانتخابات التي جرت في تركيا حزيران/يونيو من العام 2018، لن تصل إلى 50% + 1، فيما لو أجريت انتخابات الآن.

وكان ”تحالف الشعب“ أعلن فوزه في الانتخابات الماضية بـ51.74% من أصوات الناخبين.

وقالت شركة ”ماك“ الرائدة بين شركات الأبحاث واستطلاع الرأي في تركيا: إن ”مجموع أصوات حزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية لا تصل إلى 50+1 بالمئة“، مضيفة أنّ ”الانتخابات الرئاسية انتقلت لصالح تحالف الأمة إذا استمرت الظروف على ما هي عليه“.

وأشار محمد علي كولات، رئيس شركة ”ماك“، إلى ”عدم إمكانية قياس نسبة الأصوات التي ستحصل عليها أحزاب أحمد داوود أوغلو وعلي باباجان الجديدة“.

 وأكد كولات أن ”25% من الناخبين الذين صوتوا لأحد الأحزاب في انتخابات 24 حزيران/يونيو الماضي، انتقلوا إلى فئة الحائرين“.

وتابع: ”هذا الانخفاض الدراماتيكي مؤكد! هل سيعود أولئك الناخبون؟ أم سيذهبون إلى الأحزاب الجديدة؟ سنرى ذلك“.

وأضاف أن ”25% من الناخبين الذين صوتوا لصالح التحول إلى النظام الرئاسي يشعرون بالندم، وأنهم سيصوتون بـ (لا) لو تمت إعادة الاستفتاء“.

وقال كولات: إنّ ”نسبة كبيرة من الناخبين ستوافق على نظام برلماني معزز لو طرح أمامهم للاستفتاء“، منوها إلى أن ”الانخفاض في أصوات ذلك الحزب لا ترافقه زيادة كبيرة في أصوات أحزاب المعارضة، وأن الناخبين دخلوا في فئة الحائرين أو المترددين، وأن زعماء بعض أحزاب المعارضة يتعرضون لانتقادات شديدة لأول مرة على هذا المستوى“.

وكان استطلاع للرأي نشرته شركة ”آرتي بير“ للأبحاث قبل يومين، أظهر أن ”مجموع نسبة أصوات حزب العدالة والتنمية، وحزب الحركة القومية قبل توزيع المترددين قد وصل إلى 45.9%“.

وحصل رجب طيب أردوغان في الانتخابات الأخيرة على 52.6% من أصوات الناخبين، وحصل محرم انجه على 30.6%، وصلاح الدين دميرطاش على 8.4%، وميرال أكشينار على 7.3%.

أما في الانتخابات البرلمانية التي جرت في اليوم نفسه، حصل حزب العدالة والتنمية على 42.6%، وحزب الشعب الجمهوري 22.6%، وحزب الشعوب الديمقراطي 11.7%، وحزب الحركة القومية 11.1%، والحزب الجيد على 10%.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com