أحزاب يمينية تتحد قبل الانتخابات الإسرائيلية تجنبا للخسارة أمام تكتل اليسار – إرم نيوز‬‎

أحزاب يمينية تتحد قبل الانتخابات الإسرائيلية تجنبا للخسارة أمام تكتل اليسار

أحزاب يمينية تتحد قبل الانتخابات الإسرائيلية تجنبا للخسارة أمام تكتل اليسار

المصدر: القدس المحتلة - إرم نيوز

أعلن حزب ”اليمين الجديد“ برئاسة نفتالي بينيت وأييليت شاكيد، اليوم الثلاثاء، اتحاده مع حزب ”الوحدة القومية“ برئاسة بتسلئيل سموتريتش، في قائمة واحدة بخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة.

وأثارت تلك الخطوة غضبا واسعا في أوساط الحزبين اليمنيين الآخرين على الساحة السياسية، وهما حزبا ”البيت اليهودي“ و“عوتسما يهوديت“، اللذان يخشيان عدم الوصول إلى نسبة الحسم في الانتخابات.

وقال بينيت وشاكيد: إن الاتفاق مع ”الوحدة القومية“ يبقي الباب مفتوحا أيضا لانضمام ”البيت اليهودي“، لكنهما لم يذكرا حزب ”عوتسما يهوديت“ المؤلف من أنصار الحاخام المتطرف مئير كهانا، ويرأسه إيتمار بن غفير.

وسيحل بينيت في المكان الأول في قائمة مرشحي القائمة، وشاكيد في المكان الثاني وسموتريتش في المكان الثالث، وأوفير سوفير، من ”الوحدة القومية“ في المكان الرابع، ومتان كهانا من ”اليمين الجديد“ في المكان الخامس.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، أن بينيت وضع شرطا أمام رئيس ”البيت اليهودي“، رافي بيرتس، للانضمام إلى القائمة الجديدة وهو تفكيك تحالفه مع ”عوتسما يهوديت“ وذلك ”تحسبا من إبعاد ناخبين“.

وذكرت تقارير إسرائيلية أن بيرتس، الذي يتولى منصب وزير التربية والتعليم، لا يعتزم في هذه المرحلة الانضمام إلى القائمة الجديدة، وإنّما مواصلة شراكته مع بن غفير.

تحالف اليسار

في المقابل، كشفت قناة ”مكان“ العبرية، يوم الإثنين، أن حزب ”العمل“ و“ميرتس“ قررا خوض الانتخابات المقبلة ضمن قائمة واحدة.

واعتبر رئيسا الحزبين عامير بيرتس ونيتسان هوروفيتس الاتفاق بمثابة اجراء سيضمن القدرة على تأليف حكومة أخرى بعد الانتخابات والتغلب على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وأوضحت القناة، أن عمير بيريتس سيتراس القائمة وتليه اورلي ليفي ابكسيس من حزب غيشر، ثم نيتسان هوروفيتيس رئيس ميريتس في المرتبة الثالثة، وأفيد أن القطب اليساري ستاف شافير لم تدخل قائمة المرشحين.

ويهدف معسكر اليسار الوسط في إسرائيل، إلى رص الصفوف، خشية من أن تتوزع أصواته على عدة لوائح انتخابية، ما قد يُلحق ضربة في عدد تمثيله في الكنيست، في ظل الحد الأدنى المُرتفع، الذي تحتاجه كل لائحة إلى الدخول إلى البرلمان.

وتقترب ”القائمة العربية المشتركة“، التي تمثل اللائحة الانتخابية التحالفية للأحزاب العربية في إسرائيل، جدا من معسكر اليسار الإسرائيلي، المُناهض للخطاب الديني اليهودي في الحياة العامة في إسرائيل، والداعي إلى استئناف العملية السلمية مع الفلسطينيين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com