انفراجة قريبة في أزمة العمالة الفلبينية بالكويت – إرم نيوز‬‎

انفراجة قريبة في أزمة العمالة الفلبينية بالكويت

انفراجة قريبة في أزمة العمالة الفلبينية بالكويت

المصدر: نسرين العبوش – إرم نيوز

تضاربت التصريحات الفلبينية خلال الساعات القليلة الماضية بشأن الحظر الجزئي لعمالتها في الكويت، الذي تم فرضه أخيرا على خلفية وفاة خادمة داخل منزل عسكري كويتي يعمل بوزارة الداخلية، بعد ترجيحات وجود شبهة جنائية خلف وفاة الخادمة.

وتأتي التصريحات المتضاربة على لسان الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي، ووزير العمل الفلبيني سيلفستر بيلو، حول مصير الحظر الجزئي الذي فرض على فئة من العمالة الفلبينية وهي العمالة الجديدة باستثناء العمالة الماهرة، ريثما يتم الانتهاء من إجراءات التحقيق بوفاة الخادمة (جانيلين فيلافيند) ومعرفة تفاصيل القضية.

وأكد الرئيس الفلبيني دوتيرتي أنه ”لا ينوي سحب الفلبينيين العاملين في الكويت بسبب التجاوب الرسمي السريع في الكويت مع قضية وفاة الخادمة وتوقيف المتهمين ومباشرة التحقيقات في القضية“، وفق ما نقلته صحيفة ”القبس“ الكويتية.

وتضيف الصحيفة تصريحات مختلفة لوزير العمل بيلو، الذي قال إن ”الحكومة الفلبينية قد تعلن حظرا شاملا على إرسال العمال الفلبينيين إلى الكويت بعد زعمه أن التقارير الكويتية المتعلقة بقضية العاملة المتوفاة مشكوك فيها“.

ويضيف بيلو أن ”نتائج التشريح الأولي في الكويت تتناقض بشدة مع نتائج إعادة تشريح الجثة التي أجراها مكتب التحقيقات الوطني في الفلبين دون ذكر تفاصيل عن نتائج التقرير الفلبيني لإعادة تشريح الجثة“.

ونقلت الصحيفة الكويتية عن مصادر توقعاتها بأن ”يشهد الأسبوع المقبل انفراجا في الأزمة العمالية الفلبينية استنادا إلى استمرار التحركات بين وزارة الخارجية والسفارة الفلبينية في الكويت إضافة إلى تحركات كويتية داخل الفلبين لحل الأزمة بين البلدين“.

وأوضحت الصحيفة أن ”الإيقاف بات محددا بتوقيع الاتفاقية العمالية بين الطرفين التي تشمل توفير حماية أكبر وفق شروط العمالة الفلبينية“.

تفاصيل وفاة الخادمة

وتوفت الخادمة الفلبينية في أواخر شهر كانون الأول/ ديسمبر الماضي، إذ نقلها العسكري الذي تعمل في منزله إلى المستشفى، إلا أنها كانت فارقت الحياة، ليبادر الكادر الطبي بالمستشفى بإبلاغ وزارة الداخلية بعد أن رصدوا وجود آثار اعتداء على جسد الخادمة، تم بعده إيقاف العسكري وزوجته.

وأشارت التحريات الأولى إلى أن ”الزوجة مدانة في الضرب، إذ رجح تقرير الطب الشرعي فرضية أن تكون المجني عليها تعرضت للضرب على مدار فترات متباعدة، وهو ما تسبب في وفاتها“.

وشهدت العلاقات الفلبينية الكويتية توترا في العام 2018، على خلفية جريمة العثور على جثة خادمة فلبينية مجمدة في ثلاجة بإحدى الشقق ومر على وفاتها عام كامل، أعلن بعدها الرئيس الفلبيني حظرا على إرسال العمالة للكويت، قبل أن يتوصل البلدان إلى اتفاق جديد بشأن العمالة، ورفع الحظر عن ذلك في شهر أيار/ مايو من العام ذاته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com