إيران: نريد التعامل بأنفسنا مع بيانات الصندوقين الأسودين للطائرة الأوكرانية – إرم نيوز‬‎

إيران: نريد التعامل بأنفسنا مع بيانات الصندوقين الأسودين للطائرة الأوكرانية

إيران: نريد التعامل بأنفسنا مع بيانات الصندوقين الأسودين للطائرة الأوكرانية

المصدر: فريق التحرير

قالت إيران إنها تريد تحميل بيانات الصندوقين الأسودين للطائرة الأوكرانية التي تحطمت على أراضيها، ما أسفر عن مقتل جميع من كانوا على متنها وعددهم 176، وذلك بعدما ذكرت كندا ودول أخرى أن الطائرة أسقطت بصاروخ إيراني ربما عن طريق الخطأ.

وتوقعت إيران، التي تنفي سقوط الطائرة وهي من طراز بوينغ 737-800 بسبب صاروخ، أن يستغرق الأمر شهرا أو شهرين، لاستخلاص المعلومات من مسجلي الصوت وبيانات الطيران، وقالت إنها قد تطلب مساعدة روسيا أو كندا أو فرنسا أو أوكرانيا إذا اقتضى الأمر.

كما قالت طهران إن التحقيق قد يستغرق عاما أو عامين.

وذكرت أوكرانيا أنها لا تستبعد أن تكون ضربة صاروخية وراء الحادث لكن ذلك لم يتأكد، وتحطمت رحلة الخطوط الجوية الدولية الأوكرانية وهي في طريقها من طهران إلى كييف يوم الأربعاء، فيما كانت إيران في حالة تأهب لرد عسكري أمريكي بعد ساعات من إطلاقها صواريخ على أهداف أمريكية بالعراق.

ضغط دولي وغضب داخلي

وزاد الحادث من الضغوط الدولية على إيران بعد شهور من التوترات مع الولايات المتحدة ثم الضربات العسكرية المتبادلة.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، عبر الإيرانيون عن غضبهم لعدم إغلاق المطار بعد إطلاق الصواريخ الإيرانية. وكان العشرات من ركاب الطائرة إيرانيين يحملون جنسية مزدوجة.

وقال علي عابد زادة رئيس هيئة الطيران المدني الإيرانية في مؤتمر صحفي في طهران ”نفضل تحميل بيانات الصندوقين الأسودين في إيران. لكن لو وجدنا صعوبة في ذلك بسبب الأضرار التي لحقت بالصندوقين فسنطلب المساعدة“.

وعرض التلفزيون الحكومي في وقت سابق لقطات للصندوقين قائلا إنه يمكن تحميل معلوماتهما وتحليلها.

وألقى رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، باللوم على صاروخ إيراني في إسقاط الطائرة التي كان على متنها 63 كنديا مستشهدا بمعلومات مخابراتية كندية ومن مصادر أخرى على الرغم من قوله إن ذلك ”ربما لم يكن متعمدا“.

وتابع ترودو: ”تشير الأدلة إلى أن الطائرة أسقطت بصاروخ أرض/جو إيراني“.

وطلب المدعي العام الأوكراني من كندا ”تقديم المعلومات المتاحة للجانب الكندي والتي قد تسهل التحقيقات الجنائية“ في الحادث.

فرنسا على الخط وواشنطن متيقنة

قال مكتب التحقيق والتحليل لسلامة الطيران المدني الفرنسي إنه سيشارك في التحقيق في تحطم الطائرة الأوكرانية، وساعد المكتب في تحليل بيانات مسجل رحلة طائرة بوينغ تحطمت في إثيوبيا العام الماضي.

واعتبر وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان أنه ”من المهم استيضاح الأمر قدر المستطاع وبأسرع وقت ممكن“.

وذكر مسؤول أمريكي مستشهدا ببيانات من الأقمار الصناعية، أن واشنطن خلصت بدرجة عالية من اليقين إلى أن الصواريخ المضادة للطائرات أسقطت الطائرة عن طريق الخطأ.

وأشار المسؤول إلى أن البيانات أظهرت أن الطائرة حلقت لمدة دقيقتين بعد مغادرتها طهران عندما جرى رصد البصمتين الحراريتين لصاروخين أرض/جو، ووقع انفجار على مقربة وأظهرت بيانات الحرارة اشتعال النيران في الطائرة وهي تسقط، ورصدت الأقمار الصناعية العسكرية الأمريكية انبعاثات للأشعة تحت الحمراء من الحرارة.

وصرح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للصحفيين بأنه لا يعتقد أن تحطم الطائرة كان بسبب مشكلة ميكانيكية قائلا: ”ربما ارتكب شخص ما خطأ على الجانب الآخر“.

وذكرت صحيفة ”نيويورك تايمز“ أنها حصلت على شريط فيديو يظهر صاروخا إيرانيا يصطدم بطائرة قرب مطار طهران.

”حرب نفسية على إيران“

ونفت إيران أن تكون الطائرة المنكوبة قد أصيبت بصاروخ قائلة إن مثل هذه التقارير ”حرب نفسية على إيران“.

وقال علي ربيعي المتحدث باسم الحكومة في بيان: ”يمكن لكافة الدول التي كان لها مواطنون على متن الطائرة أن ترسل ممثلين ونحث بوينغ على إرسال ممثلها للانضمام إلى عملية فحص الصندوق الأسود“.

وقالت وزارة الخارجية الإيرانية إنه بعد التنسيق مع أوتاوا، توجه وفد من عشرة كنديين إلى طهران لمتابعة أمر الضحايا الكنديين، وكندا ليس لها علاقات دبلوماسية مع إيران.

وأشارت وسائل إعلام إيرانية اليوم إلى أن ممثلين أمريكيين وكنديين وفرنسيين سيسافرون الى طهران لحضور اجتماعات للتحقيق الذي تقوده إيران في الحادث.

وقالت وكالة إيران الرسمية للأنباء إنه ”بمجرد وصول الخبراء سيحضرون الاجتماعات للتحقيق في أسباب الحادث“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com