جوهر محمد.. أحد أبرز منتقدي أبي أحمد ينضم للحزب المعارض في إثيوبيا‎ – إرم نيوز‬‎

جوهر محمد.. أحد أبرز منتقدي أبي أحمد ينضم للحزب المعارض في إثيوبيا‎

جوهر محمد.. أحد أبرز منتقدي أبي أحمد ينضم للحزب المعارض في إثيوبيا‎

المصدر: أ ف ب

أعلن أحد الناشطين البارزين وسط أحدث موجة من العنف الدامي التي تعصف في إثيوبيا، أنه ينضم إلى حزب معارض لمواجهة حليفه السابق رئيس الوزراء أبي أحمد، في الانتخابات التي ستجري في أيار/مايو 2020.

وقال جوهر محمد إنه سيمثل حزب مؤتمر الأورومو الفدرالي، الذي يقوده السياسيان ميريرا غودينا وبيكيلي جيربا.

وقال: ”لقد عملت معهما منذ فترة طويلة. وقمنا بالتنسيق خلال المظاهرات. ولهذا قررت الانضمام إليهما“.

وساعد جوهر في تنظيم الاحتجاجات المناهضة للحكومة التي أدت إلى تولي أبي السلطة في نيسان/أبريل 2018. لكنه، كشف، في عام 2019، أنه أصبح أحد المنتقدين الرئيسيين لرئيس الحكومة.

وينتمي الرجلان إلى الأورومو وهي الجماعة العرقية الأبرز في البلاد.

وتظهر خلافاتهما الانقسامات التي تعاني منها إثيوبيا ما يجعل بقاء أبي في السلطة لخمس سنوات إضافية أمرا صعبا.

واتهم جوهر، في تشرين الأول/أكتوبر، الحكومة بتنسيق اعتداء ضده ما دفعه لإثارة احتجاجات ضدّ رئيس الحكومة تحوّلت إلى اشتباكات اتنية أسفرت عن مقتل 86 شخصًا.

وأعلن، بعد شهر، بأنه سيرشح نفسه في الانتخابات المقبلة، قبل أن ينضم للحزب.

وانضمام جوهر محمد لهذا الحزب يضعه في مواجهة مباشرة مع الحائز على جائزة نوبل للسلام عام 2019، الذي اتهمه بالتصرف كطاغية يلاحق طموحاته بإجراء إصلاحات سياسية واقتصادية.

وتحدث جوهر عن رئيس الوزراء قائلاً: ”إني لا أتفق مع المسار الذي يتبعه“ مضيفا ”ولذا قررت مواجهته ومواجهة حزبه، لكننا سنستمر بالعمل معا بشكل وثيق لضمان استقرار البلاد“.

ولم يكشف جوهر ما إذا كان سيترشح لنيل مقعد في البرلمان الإقليمي التابع لأوروميا أو للبرلمان الاتحادي، إلا أنه أشار إلى أن القرار النهائي ”سيعتمد على المكان الذي يريدني فيه الحزب“.

وسيتعين على جوهر التخلي عن الجنسية الأمريكية وأن يصبح إثيوبيًا من جديد لكي يتمكن من الترشح، وهي عملية جارية، وفقما أوضح.

وأسس المدافع المثير للجدل عن قضية أورومو، والذي غالبًا ما يتم اتهامه باستغلال الانقسامات العرقية، شبكة أوروميا الإعلامية المعارضة التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها وتبث بشكل خاص عبر موقع ”فيسبوك“ للتواصل الاجتماعي.

وأعلن أنه سيتخلى عن جميع مهامه في الشبكة الإعلامية لكي يضمن ”استقلال“ وسائل الإعلام و“يكرس نفسه حصرا“ لحياته السياسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com