”حركة السردين“ تمتد إلى بلدان أوروبا لمواجهة اليمين المتطرف – إرم نيوز‬‎

”حركة السردين“ تمتد إلى بلدان أوروبا لمواجهة اليمين المتطرف

”حركة السردين“ تمتد إلى بلدان أوروبا لمواجهة اليمين المتطرف

المصدر: أمينة بنيفو - إرم نيوز

تنظم ”حركة السردين“ في بلجيكا تجمعًا احتجاجيًا في ساحة ”لالبيرتين“ بالعاصمة بروكسل، يوم السبت المقبل، ابتداءً من الساعة الرابعة والنصف بالتوقيت المحلي.

وتهدف الفعالية إلى التعبير عن رفض ما تسميه ”سياسة الخوف“، و“الانجراف الشعبوي للسياسة الإيطالية، وانتشار الأفكار العنصرية على المستوى الأوروبي ”، حسب ما جاء في صفحتها على فيسبوك.

وأعلن 400 متصفح مشاركتهم على الصفحة، فيما عبر 750 آخرون عن اهتمامهم بالتظاهرة.

وذكر موقع ”7/7“ البلجيكي أن الحركة التي تأسست في إيطاليا لمواجهة الأحزاب الشعبوية والمد العنصري، بدأت تنتشر في بعض المدن الأوروبية، كباريس وبرلين وامستردام ولندن.

وسبق أن أعلنت الحركة عن وجودها ببلجيكا في بداية شهر ديسمبر الجاري، حيث استقبلت وزير الداخلية الإيطالي السابق ”ماثيو سالفيني“ بالاحتجاج، خلال الزيارة التي قام بها لمدينة ”انتويرب“، بدعوة من المجموعة السياسية الأوروبية ”هوية وديمقراطية“.

وولدت ”حركة السردين “ الاحتجاجية السلمية وغير المنتمية لأي حزب سياسي في 14 نوفمبر الماضي بالساحة المركزية في“بولونيا“ بإيطاليا؛ لتحدي ”ماثيو سالفيني“، زعيم حزب رابطة الشمال اليميني المتطرف خلال إلقائه لإحدى خطبه.

ونجح 4 أشخاص غير معروفين في استقطاب 12 ألف مشارك من خلال صفحة على فيسبوك، فيما كان هدفهم أن يحضر للاحتجاج على سالفيني أكثر من 5700 شخص من الذين حضروا أحد مؤتمراته.

ومن هذا الحشد الكبير والاكتظاظ الذي عرفته الساحة، نشأت تسمية ”حركة السردين“، تشبهًا بسمك السردين الملتصق ببعضه داخل العلب.

وتسعى الحركة التي بدأ صداها يمتد في مختلف بلدان القارة العجوز إلى استقطاب الأشخاص الذين يتبنون قيم معاداة الفاشية، ويسعون إلى مواجهة مناخ الانقسام والكراهية والعدوانية والعنصرية، التي تنتشر في جميع أنحاء أوروبا.

يذكر أن اليمين المتطرف عرف انتعاشًا كبيرًا في السنوات الأخيرة بأوروبا، عكسه وصول أحزابه إلى السلطة في عدة بلدان أوروبية، كإيطاليا والنمسا والسويد، كما حققت تقدمًا ملموسًا في دول أخرى كما حصل في الانتخابات الإسبانية الأخيرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com