هكذا عبّر ”الغرافيتي“ عن احتجاجات البنزين في إيران (صور) – إرم نيوز‬‎

هكذا عبّر ”الغرافيتي“ عن احتجاجات البنزين في إيران (صور)

هكذا عبّر ”الغرافيتي“ عن احتجاجات البنزين في إيران (صور)

المصدر: مجدي عمر – إرم نيوز

لا تزال الاحتجاجات الشعبية التي اجتاحت أغلب المدن في إيران رفضًا لقرار السلطات بزيادة أسعار البنزين حديث الشارع الإيراني وذلك لما أظهرته من رفض شعبي للسياسات الاقتصادية الحاكمة للنظام وإدانة المواطنين لأساليب قوات الأمن في مواجهة تعبيرهم عن رفض هذه السياسات.

ولجأ الإيرانيون في احتجاجاتهم الرافضة لقرار زيادة أسعار البنزين لبعض الوسائل تعبيرًا عن رفضهم لسياسات النظام وتضامنهم مع قضايا الشارع الإيراني، ولعل أبرز هذه الوسائل منصات التواصل الاجتماعي وفن الغرافيتي وذلك في ظل تعتيم حجب النظام المواطنين في داخل وخارج إيران عن حقيقة ما يجري على الأرض.

وكشف تقرير منشور على موقع إذاعة ”زمانه“ المعارضة عن أبرز الصور والشعارات التي أبرزها الإيرانيون في احتجاجات البنزين عبر فن الجرافيتي على الجدران في مختلف المدن والمناطق التي شهدت الاحتجاجات.

وكان أهم شعار ركز عليه المحتجون الإيرانيون في رسومات الغرافيتي هو قطع النظام لخدمة الإنترنت عن المواطنين في ظل تصاعد أحداث الاحتجاجات، حيث أشار أحد الشعارات المنتشرة بكثافة في الشارع الإيراني إلى أن ”قطع الإنترنت أخرس صوت المجازر“ التي ارتكبتها قوات الأمن بحق المتظاهرين.

كما ظهرت صورة أخرى بعنوان ”أنا كذلك ابن انسان“ (بويا بختياري)؛ في إشارة إلى تضامن المواطنين مع ذوي المواطن بويا بختياري الذي لقي مصرعه بصورة وحشية على يد قوات الأمن بعدما تهشمت رأسه أمام والدته، حيث أثار مقتله غضبًا داخل وخارج إيران، إلى حد أن ولي عهد الإمبراطورية الإيرانية السابق، رضا بهلوي، تواصل هاتفيًا مع ذوي المواطن لتعزيتهم.

وفي رسم غرافيتي آخر، ظهرت صورة للثائر الأرجنتيني تشي جيفارا مع شعار ”إن هذه المدينة بحاجة إلى بطل“؛ في إشارة من المحتجين الإيرانيين إلى غياب النخب السياسية عن مشهد دعم وتأييد الاحتجاجات الشعبية ضد النظام.

أما عن المجزرة التي شهدتها مدينة ماهشهر أو ما تُعرف كذلك بـ ”معشور“ والتي يُمثل العرب أغلب سكانها، والتي راح ضحيتها أكثر من 40 قتيلًا من المحتجين مع قوات الأمن، فقد عبّر عنها رسم آخر يحمل صورة دبابة وصورة لمقاوم من الأراضي المحتلة، فيما كتب عليها الإيرانيون ”خامنئي ونتنياهو روح واحدة في جسدين“ مع هاشتاغ #مجزرة-معشور“.

وتصاعدت في إيران احتجاجات شعبية عارمة، منذ منتصف نوفمبر الماضي اجتاحت أغلب المدن والمحافظات؛ اعتراضًا من المواطنين على قرار السلطات المفاجئ بزيادة أسعار البنزين لثلاثة أضعاف في ظل تردي أوضاعهم المعيشية وتعاظم الأزمات الاقتصادية في البلاد.

وكانت منظمة العفو الدولية كشفت في وقت سابق عن وصول حصيلة قتلى احتجاجات البنزين في إيران إلى ما لا يقل عن 220 قتيلًا، فيما أفادت هيئة الأمم المتحدة عن اعتقال قوات الأمن الإيرانية ما يقرب من 7 آلاف من المحتجين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com