رسائل ”تصالحية“ في لقاء رئيس كوريا الجنوبية ووزير خارجية الصين – إرم نيوز‬‎

رسائل ”تصالحية“ في لقاء رئيس كوريا الجنوبية ووزير خارجية الصين

رسائل ”تصالحية“ في لقاء رئيس كوريا الجنوبية ووزير خارجية الصين

المصدر: رويترز

أدلى وزير الخارجية الصيني وانغ يي، بتصريحات حملت نبرة تصالحية للرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن، اليوم الخميس، وسط جهود لإصلاح علاقات توترت بسبب نظام دفاع جوي أمريكي مضاد للصواريخ، بينما وجه انتقادات حادة للولايات المتحدة لتفكيرها بأسلوب ”الحرب الباردة“.

واجتمع الوزير الصيني مع رئيس كوريا الجنوبية في اليوم الثاني والأخير من زيارة لسيؤول هي الأولى منذ أربع سنوات.

 وشهدت العلاقات بين البلدين توترًا، منذ نشر نظام دفاعي أمريكي متطور مضاد للصواريخ (ثاد) في كوريا الجنوبية في 2017.

وقالت هوا تشون ينغ، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية، في إفادة صحفية في بكين ”اتفقنا على أن نتعامل مع ”ثاد“ وقضايا أخرى بالشكل المناسب بما يسمح لكل منا باحترام المصالح الأساسية للآخر“.

لكن وانغ انتقد بشدة الولايات المتحدة، بسبب ”ثاد“، وذلك في تصريحات على حفل غداء، حضره رجال أعمال كوريون ومسؤولون حكوميون سابقون في سيؤول.

وقال ”الولايات المتحدة فعلت ذلك لاستهداف الصين“، مضيفًا أن هذا ”أسلوب تفكير يعود لزمن الحرب الباردة وقد عفا عليه الدهر“، وأن ”الهيمنة لا يمكن أن تكسب قلوب الناس“.

وتابع وانغ، في حفل الغداء الذي نظمته السفارة الصينية في سيؤول ”صحوة الصين حتمية بموجب التاريخ، ولا يمكن لأحد وقفها“.

وفي الوقت ذاته، طلب مون من وانغ مساعدة بكين ”في الوصول لشبه جزيرة سلمية خالية من السلاح النووي“، وذلك في وقت يشهد تزايد التوترات مع كوريا الشمالية.

وقال مون ”الحوار القريب والتعاون بين البلدين سوف يسهم في إقرار أمن منطقة شمال شرق آسيا والتغلب على حالة عدم اليقين التي تواجه الاقتصاد العالمي“.

وتنظر كوريا الجنوبية للصين باعتبارها أساسية في إحياء المحادثات النووية المتوقفة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، حليف بكين منذ زمن.

وتوقفت محادثات نزع السلاح النووي بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة عقب انهيار اجتماع على مستوى لجان العمل في ستوكهولم في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وذكر بيان لوزارة الخارجية في سيؤول، أن وانغ اجتمع، أمس الأربعاء، مع وزير الخارجية الكوري الجنوبي كانج كيونج-وا، واتفقا على عقد أول اجتماع للجنة مشتركة على مستوى نائبي الوزيرين ”في المستقبل القريب“ واستحداث اجتماع جديد للشؤون البحرية.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الكورية الجنوبية للصحافيين، إن الوزيرين اتفقا على التعاون لتسهيل التفاوض مع كوريا الشمالية، انطلاقًا من رأيهما المشترك بأن برامجها النووية غير مقبولة، وإنه يجب إقرار السلام وتجنب نشوب حرب أخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com