تقرير: إيران تبني ترسانة صاروخية سرية في العراق.. وإسرائيل تتوجس – إرم نيوز‬‎

تقرير: إيران تبني ترسانة صاروخية سرية في العراق.. وإسرائيل تتوجس

تقرير: إيران تبني ترسانة صاروخية سرية في العراق.. وإسرائيل تتوجس

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

أثار تقرير نشرته صحيفة ”نيويورك تايمز“ الأمريكية، عن إنشاء إيران ترسانة صاروخية في العراق مؤخرًا، مخاوف في الداخل الإسرائيلي، إذ اعتبر متابعون أن شن تل أبيب غارات على أهداف إيرانية في العراق خلفت نتائج عكسية.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية، الخميس، مضمون التقرير الذي جاء على لسان مصادر استخبارية أمريكية، قالوا إن إيران ”نقلت إلى العراق صواريخ من شأنها أن تشكل خطرًا ضد إسرائيل“، لافتين إلى أن طهران نجحت في بناء ترسانة صاروخية سرية، تضم صواريخ باليستية قصيرة المدى، تشكل خطرًا على إسرائيل والقوات الأمريكية بالمنطقة.

وربطت صحيفتا ”يديعوت أحرونوت“ و“نيوز إسرائيل“، بين هذه الخطوة والهجمات الإسرائيلية التي استهدفت مواقع إيرانية في العراق، لا سيما مواقع تخزين الصواريخ، باعتبار أن الخطر الصاروخي الإيراني تزايد ولم يتضاءل.

مدى الصواريخ

واقتبس الإعلام الإسرائيلي جانبًا من تقرير ”نيويورك“ تايمز“، الذي تحدث عن ”استغلال إيران للفوضى السائدة في العراق من أجل بناء ترسانة سرية من الصواريخ الباليستية ذات المدى القصير، كما أنها تستعين بالميليشيات الشيعية العراقية من أجل نقل الصواريخ من موقع لآخر وإخفائها“.

وتهدد هذه الصواريخ حلفاء الولايات المتحدة بالشرق الأوسط، وكذلك القوات الأمريكية بالمنطقة، فيما أكدت الصحيفة أن المصادر الاستخبارية لم تحدد نوع الصواريخ ولكن الصواريخ الباليستية قصيرة المدى قادرة على قطع مسافة 966 كيلومترًا، أي أنها قادرة على الوصول إلى إسرائيل لو انطلقت من العاصمة العراقية بغداد.

ولفتت الصحيفة إلى أن مصادر أمريكية استخبارية حذرت، العام الماضي، من إنتاج صواريخ إيرانية حديثة ونقلها للعراق.

ومنذ ذلك الحين، شنت إسرائيل عددًا من الغارات على مخازن سلاح إيرانية في العراق؛ بغية تدمير الترسانة الصاروخية الإيرانية، من دون أن تعلن مسؤوليتها، لكن جميع المؤشرات كانت ترجح أنها تقف وراءها.

هجمات عنيفة

وأشارت ”يديعوت أحرونوت“ إلى تصريحات النائبة الديمقراطية إليسا سلوتكين، عضوة مجلس النواب عن ولاية ميتشغان، التي قالت فيها إن ”هناك عدم اكتراث لحقيقة أن الصواريخ الباليستية الإيرانية نصبت العام الماضي في العراق.. وأصبحت قادرة على تنفيذ هجمات عنيفة في المنطقة“.

وذكرت الصحيفة أن النائبة التي زارت بغداد مؤخرًا، وتعد خبيرة في ملف الميليشيات الشيعية، التقت جهات عراقية وحاولت الضغط عليها من أجل العمل ضد إيران.

نتائج عكسية

أما موقع ”نيوز إسرائيل“ فقد اعتبر أن التصريحات التي أطلقتها الشخصيات الاستخبارية الأمريكية تعني أن الاستراتيجية التي اتبعها رئيس الوزراء المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو كانت خاطئة تمامًا، وحققت نتائج عكسية.

وقال المحرر السياسي بالموقع رامي يتسهار، إن قرارات نتنياهو بشن هجمات على مواقع إيرانية وإرسال مقاتلات سلاح الجو خارج الحدود، ”لم يمنع إيران من نشر صواريخها الباليستية خارج حدودها أيضًا، ومن ثم أصبحت إسرائيل مكشوفة تمامًا أمام احتمال تعرضها للقصف بهذه الصواريخ القادرة على حمل رؤوس نووية“.

وأكد يتسهار أن ما أشار إليه خبراء الاستخبارات الأمريكيون يدل على خطأ هائل ارتكبه نتنياهو، وأنه كان عليه أن يكف عن العمل ضد الاتفاق النووي بين القوى العظمى وإيران، ولكن نتنياهو ”حرّض“ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إلى أن أعلن الأخير انسحابه ومن ثم ترك إسرائيل أمام خطر صاروخي متزايد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com