بصورة مسيئة.. نجل ترامب يدخل على خط خلاف والده مع ترودو – إرم نيوز‬‎

بصورة مسيئة.. نجل ترامب يدخل على خط خلاف والده مع ترودو

بصورة مسيئة.. نجل ترامب يدخل على خط خلاف والده مع ترودو

المصدر: إيناس السيد – إرم نيوز

تصاعدت حدة السجال، بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو، خلال اجتماع قادة دول حلف شمال الأطلسي ”الناتو“، فيما دخل على خط السجال مؤخرًا، الابن الأكبر لترامب.

انتقد الابن الأكبر لترامب ”دونالد ترامب جونيور“، رئيس الوزراء الكندي على ”تويتر“، في دعم واضح لوالده، ونشر الصورة سيئة السمعة لترودو، ويظهر وجهه ويداه باللون الأسود، في إحدى الحفلات المدرسية، منذ قرابة عشرين عامًا.

ووفقًا لصحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، فقد علق نجل ترامب على الصورة قائلًا: ”كالعادة دونالد ترامب على حق 100%، ترامب يصف ترودو بـ ذي وجهين انظر الأدلة أدناه“.

ويأتي هذا المنشور بعد مغادرة ترامب بشكل دراماتيكي إلى واشنطن، يوم الأربعاء، تاركًا قمة الناتو في الذكرى السبعين؛ وذلك بعد انتشار فيديو لجونسون وماكرون وترودو، يسخرون فيه منه، خلال حفل استقبال للقادة في قصر باكنجهام.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وصف رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو بأنه ”ذو وجهين“، بعد الفيديو المزعوم.

وفي أعقاب ذلك، سارع  الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون وترودو للتخلص من خطئهم الدبلوماسي المحرج.

وانتقد ماكرون الفيديو الذي قيل إنه تم تصويره من قبل المصور البريطاني المستقل آندي لورانس، وسلمه إلى جهات البث من قبل الناتو، وقال: ”لن أعلق على مقاطع الفيديو المسروقة، لم يكن من المفترض تصوير هذا الفيديو في تلك الغرفة“.

وأقر رئيس الوزراء البريطاني بالجهل عندما استجوبه الصحفيون حول دوره في الثرثرة داخل القصر، وقال: ”أنا حقًا لا أعرف ما الذي يُشار إليه هناك“.

والصورة التي ظهرت لترودو عندما كان أستاذًا في العشرينيات من عمره، وظهر وقد طلى وجهه ويديه باللون الأسود في إحدى الحفلات المدرسية، تسببت في توجيه الانتقاد له ووصفه بالعنصرية.

كما دفعه ذلك للاعتذار وقال: ”آسف جدًا“، على ما بدر منه، مشيرًا إلى أنه ”ارتدى قناع علاء الدين في حفلة مدرسية كانت تحاكي أجواء ألف ليلة وليلة.. أتحمل مسؤولية ما فعلت، ما كان يجب أن أفعل ذلك“.

وأضاف: ”لم أكن أعتقد وقتها أن مثل هذا التصرف عنصري، ولكنني أعترف الآن أنه كان تصرفًا عنصريًا، وأنا آسف جدًا على ما فعلت“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com