فالس: خطر وقوع هجمات في فرنسا ما يزال مرتفعا

فالس: خطر وقوع هجمات في فرنسا ما يزال مرتفعا

باريس- قال رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس، الاثنين، إن خطر شن المتشددين هجمات في البلاد ما يزال ”مرتفعا على نحو خاص“ وإن الإجراءات الأمنية الاستثنائية ستظل قائمة طالما هناك ضرورة.

ونشرت فرنسا نحو عشرة آلاف فرد عسكري لحماية الأماكن العامة وأعلنت عن توظيف الآلاف في قطاع المخابرات بعد مقتل 17 شخصا في هجمات شنها إسلاميون متشددون في يناير/كانون الثاني.

وقال فالس إن الهجومين اللذين استهدفا في مطلع الأسبوع معبدا يهوديا وندوة عن حرية التعبير في كوبنهاجن شارك فيها رسام كاريكاتيري رسم النبي محمد يبرزان الحاجة إلى تحرك طويل الأمد ضد ما وصفه ”بالفاشية الإسلامية“.

وقال في تصريحات لإذاعة (ار.تي.ال) ”سنطيل أمد هذه الاجراءات طالما كانت ضرورية وطالما ظل التهديد مرتفعا للغاية“ وذلك في إشارة إلى خطة أمنية تتضمن نشر الجنود وأفراد الشرطة في الأماكن العامة وقرب المواقع الحساسة.

وفتحت الشرطة الفرنسية، الأحد، تحقيقا بعد تضرر أكثر من 200 مقبرة في مدافن يهودية قرب مدينة ستراسبورج في شمال شرق فرنسا.

وطالب فالس، يهود فرنسا بالبقاء في الوطن ووعد بأقوى رد قانوني ممكن بعد أن دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مجددا يهود أوروبا إلى الهجرة إلى إسرائيل بعد هجومي كوبنهاجن.

وقال رئيس الوزراء الفرنسي: ”رسالتي ليهود فرنسا كالآتي: فرنسا مجروحة مثلكم وفرنسا لا تريدكم أن ترحلوا“.

وقال فالس، إن السلطات تعتقد أن هجمات المدافن هي من تنفيذ عدد من الأشخاص لكن ليس لديها في الوقت الراهن خيوط مؤكدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com