هل سلم وزير الخارجية العُماني رسالة أمريكية إلى طهران؟ – إرم نيوز‬‎

هل سلم وزير الخارجية العُماني رسالة أمريكية إلى طهران؟

هل سلم وزير الخارجية العُماني رسالة أمريكية إلى طهران؟

المصدر: إرم نيوز

رجح قاسم محب علي، الدبلوماسي الإيراني والرئيس الأسبق لدائرة شؤون الشرق الأوسط في وزارة الخارجية، أن يكون وزير الخارجية العُماني يوسف بن علوي، يحمل رسالة أمريكية إلى طهران.

وربط محب علي، في مقابلة مع موقع ”انتخاب“ المقرب من الرئيس حسن روحاني، اليوم الثلاثاء، زيارة يوسف بن علوي إلى الولايات المتحدة أواخر الشهر الماضي، بزيارته التي قام بها أمس إلى العاصمة طهران والتقى كبار المسؤولين الإيرانيين.

وقال إن ”بن علوي ربما يحمل رسالة من الولايات المتحدة إلى إيران، لأنه لا توجد وسيلة أخرى لحل مشاكل إيران مع الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية“، مضيفًا أنه ”لطالما سعت عُمان إلى تبني سياسة متعددة الأطراف مع جميع الأطراف في المنطقة والعالم، والحفاظ على مستوى مناسب من الصداقة مع الجميع“.

وأضاف أن ”سلطنة عمان تتمتع من جهة، بعلاقات جيدة مع إيران، ومن ناحية أخرى، حافظت مسقط على علاقاتها مع جميع دول المنطقة، حتى مع إسرائيل، وتتمتع سلطنة عمان بسجل للوساطة وتبادل الرسائل بين إيران والولايات المتحدة؛ والآن من الممكن أن يحمل (بن علوي) رسالة من واشنطن إلى طهران عقب زيارة قام بها للولايات المتحدة“.

وقال الخبير في شؤون الشرق الأوسط: ”في الوضع الحالي نزاعات إيران مع الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية، يجب حلها من خلال الدبلوماسية والتفاوض، ولا يوجد مخرج آخر متاح“.

وأضاف: ”لقد رأينا أخيرًا أن إيران فقدت فرصة للتفاوض في آخر اجتماع للجمعية العامة للأمم المتحدة في أيلول/ سبتمبر الماضي، وفي الوضع الحالي، لا يبدو أن الأمريكيين لديهم الفرصة للتفاوض مع طهران؛ فمن ناحية، يتعرض ترامب في قضية المساءلة، ومن ناحية أخرى، يبدأ السباق الرئاسي لعام 2020 الشهر المقبل، وفي ظل هذه الظروف، تكون إمكانية التفاوض منخفضة للغاية، لكن لا ينبغي استبعاد هذا الاحتمال تمامًا“.

وأضاف: ”هناك اختلاف بسيط مع إيران والسعودية، ويبدو أن المحادثات كانت مستمرة منذ العامين الماضيين، ويمكن أن تساعد المفاوضات بين البلدين في حل العديد من الأزمات الإقليمية مثل: سوريا، ولبنان، والعراق، وكذلك، يتطلب تنظيم سياسات أوبك شكلًا من أشكال التعاون بين طهران والرياض“.

وكان وزير الخارجية العُماني يوسف بن علوي وصل إلى طهران في زيارة رسمية التقى خلالها نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، كما التقى رئيس البرلمان علي لاريجاني.

والتقى بن علوي أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني الأدميرال علي شمخاني، الذي أكد أن ”الولايات المتحدة فشلت في تشكيل تحالف في الخليج“، معتبرًا أن التقارب الإقليمي هو الوحيد الذي يضمن الأمن ”المستدام“ في المنطقة.

ونقل التلفزيون الحكومي الإيراني عن علي شمخاني قوله يوم الاثنين خلال لقائه بوزير الخارجية العماني يوسف بن علوي ”فقط تلك الائتلافات التي لا تتأثر بالأجانب هي التي تستطيع حل المشاكل واستعادة الأمن“.

من جانبه، حث الوزير العماني على إجراء مشاورات مستمرة بين مسقط وطهران، مؤكدًا أن التوترات في المنطقة لن تكون في صالح أيّ من دول الخليج، وفق ما ذكرته وكالة تسنيم للأنباء.

وقال بن علوي إن الأمن المستدام في المنطقة يتطلب إجماعًا بين جميع دول المنطقة وتبديد سوء التفاهم، مضيفًا أن سلطنة عمان مستعدة للاستفادة من إمكاناتها في حل التوترات الإقليمية وتمهيد الطريق لحوار بنّاء بين دول المنطقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com