منظمة حقوقية: إيران تحتجز أطفالًا بظروف سيئة على خلفية الاحتجاجات – إرم نيوز‬‎

منظمة حقوقية: إيران تحتجز أطفالًا بظروف سيئة على خلفية الاحتجاجات

منظمة حقوقية: إيران تحتجز أطفالًا بظروف سيئة على خلفية الاحتجاجات

المصدر: إرم نيوز

قالت الشبكة الكردية لحقوق الإنسان في إيران، ”هنجاو“، الأحد، إن الأشخاص المحتجزين على خلفية الاحتجاجات الأخيرة التي شهدتها إيران، والذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا ،“في حالة سيئة“.

وأوضحت الشبكة في تقرير لها نشرته، مساء الأحد، أنه ”بعد أسبوعين من احتجاجات منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، لم تعلن السلطات بعد عن عدد المعتقلين، فيما تحدثت تقارير عن ”ظروف سيئة“ للمحتجزين، وخاصة الأطفال المحتجزين“.

وأضافت الشبكة نقلاً عن مصادر مطلعة قولها إن ”مدينة سنندج هي مركز محافظة كردستان الواقعه غرب إيران، التي لديها أكثر من 100 معتقل في الاحتجاجات الأخيرة، يعيشون في ظروف صارمة في معسكر بيت المقدس التابع لقوات الحرس الثوري، وإن من بين المعتقلين طلاب وأطفال“.

وكما ذكرت منظمة حقوق الإنسان الكردية، ”أن ثلاثة أشقاء تقل أعمارهم عن 18 عامًا، تم احتجازهم في محافظة كرمانشاه غرب إيران، وعائلاتهم ليس لديهم معلومات عن مكان وجودهم“.

ووفقًا للتقرير، ”فإن المعتقلين الأشقاء الثلاثة وهم، ساجد نادري 14 عامًا، وبرهام نادري 16 عامًا، وبوريا نادري، جرى اعتقالهم في 17 من نوفمبر الماضي (أي بعد يومين على احتجاجات رفع أسعار البنزين)“.

وفي الوقت نفسه، أعلن علي أكبر جاويدان، قائد شرطة كرمانشاه، عن احتجاز ثلاثة أشخاص في جافانرود، قائلاً إنهم تتراوح أعمارهم بين 17 و 27 عامًا.

وفي محافظة خوزستان ذات الغالبية العربية جنوب إيران، كشفت مصادر عن وجود بعض المحتجزين تقل أعمارهم عن 18 عامًا.

وفي الوقت نفسه، قال الناشط في مجال حقوق الإنسان كريم دحيمي لإذعة ”فردا“ الإيراني المعارض، ”إن معتقلين من المحتجين تتراوح أعمارهم ما بين 14 و 15 و 17 عامًا“، مضيفاً أن ”السلطات قامت بنقل بعض المحتجزين إلى محافظة يزد وسط إيران، وهو ما قد يكون بسبب قلة المساحة وعدم استيعاب السجون في باقي المحافظات“.

وقال أيضًا ”إنه تم نقل المعتقلين في سجن الأهواز المركزي والسجن الخاصة بالحرس الثوري والشرطة في تلك المدينة، لكن لا توجد معلومات عن مكان نقلهم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com