صحف عالمية: تيريزا ماي كادت ترسل قوات بريطانية لسوريا وفرصة ضئيلة لوصول ملياردير جديد لرئاسة أمريكا – إرم نيوز‬‎

صحف عالمية: تيريزا ماي كادت ترسل قوات بريطانية لسوريا وفرصة ضئيلة لوصول ملياردير جديد لرئاسة أمريكا

صحف عالمية: تيريزا ماي كادت ترسل قوات بريطانية لسوريا وفرصة ضئيلة لوصول ملياردير جديد لرئاسة أمريكا

المصدر: أبانوب سامي-إرم نيوز

سلطت الصحف العالمية البارزة الضوء، اليوم الخميس، على موضوعات مختلفة بينها قرار كاد يخرج للعلن درسته رئيسة وزراء بريطانيا السابقة تيريزا ماي يتعلق بإرسال جنود إلى سوري، إضافة إلى استبعاد وصول ملياردير أمريكي إلى رئاسة الولايات المتحدة، ومواضيع أخرى شغلت شارع الصحف العالمية.

ملء فراغ انسحاب ترامب في سوريا

كشفت صحيفة ”تليغراف“ البريطانية، عن تقارير تشير إلى أن رئيسة الوزراء البريطانية السابقة، تيريزا ماي، كانت تدرس سرًا إرسال ما يصل إلى 1000 جندي بريطاني إلى سوريا بعد أن أعلن دونالد ترامب قرار سحبه المفاجئ للجنود الأمريكيين من البلد الذي مزقته الحرب العام الماضي.

وكشفت التقارير الحصرية، أن ماي كانت تخشى أن يترك قرار الرئيس الأمريكي، ”الإرهابيين“ أحرارًا للتخطيط لمزيد من الهجمات على أوروبا والمملكة المتحدة.

وناقشت ماي خطة تتضمن إرسال لندن وباريس عناصر عسكرية تستبدل الوجود الأمريكي في سوريا، بعد أن أمر ترامب بانسحاب 2000 جندي آنذاك، وكان من المقرر أن تقتسم الدولتان العبء مناصفة، ولكن في نهاية المطاف عدلت ماي عن الفكرة.

فرصة فوز مايكل بلومبيرغ بالانتخابات الرئاسية الأمريكية

من جانبها، ركزت صحيفة ”الإيكونيميست“ على إعلان ميشيل بلومبيرغ، عمدة نيويورك السابق، ترشحه للسباق الرئاسي الديمقراطي للمرة الثالثة في 24 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري.

ويمتلك بلومبيرغ العديد من المزايا الإيجابية بما في ذلك خبرة في الإدارة التنفيذية، وعلى عكس الرئيس دونالد ترامب فهو رجل أعمال عصامي، وأصبح عمدة مدينة نيويورك كمرشح جمهوري عام 2001.

إلا أن الصحيفة ترى أن الوصول إلى البيت الأبيض مسألة أخرى، فالفوز في انتخابات عامة ضد ترامب يبدو كأمر سهل نسبيًا مقارنة بالتحدي المتمثل في اجتياز الانتخابات التمهيدية الديمقراطية.

ووفقًا لاستطلاعات مركز يوغوف، يعتبر بلومبيرغ ثاني أقل المرشحين شعبية للرئاسة، فخلال الشهرين السابقين قال 47 % من الناخبين المسجلين إنهم يرون بلومبيرغ ”غير مناسب“، بينما قيمه 25% بشكل إيجابي، وهذا يجعله أقل شعبيًة من ترامب.

مخاوف من امتناع بوريس جونسون عن مقابلة مع نفس المذيع الذي استجوب كوربن

كما تناولت صحيفة ”الغارديان“ البريطانية، تعبير حزب العمال البريطاني عن مخاوفه من عدم موافقة بوريس جونسون إجراء مقابلة مع المذيع أندرو نيل، الذي أثار الجدل قبل أيام بمقابلة ساخنة مع زعيم المعارضة جريمي كوربين.

ووافق فريق جريمي كوربين على المشاركة في سلسلة المقابلات الشخصية مع المذيع بعد أن أخبرتهم ”بي بي سي“ بأن رئيس الوزراء بوريس جونسون سيجري بالتأكيد مقابلة مماثلة في الأسبوع المقبل، ولكن الآن نفى مصدر من ”بي بي سي“ أن الشبكة أكدت المقابلة مع جونسون.

ولم تؤكد ”بي بي سي“ حتى الآن موعد مقابلة بوريس جونسون، مما أدى إلى مخاوف في حزب العمال من أن رئيس الوزراء سيتجنب المواجهة مع المذيع، بعد أن أسفرت مقابلة كوربين مع المذيع عن تغطية صحفية سلبية واسعة النطاق، بعد أن رفض الاعتذار عن تصريحاته المعادية للسامية.

ووافق جميع قادة الأحزاب الرئيسية الأخرى على المشاركة في المقابلات الفردية مع المذيع، وستظهر زعيمة حزب الديمقراطيين الأحرار، جو سوينسون، يوم الأربعاء المقبل، وسيشارك  زعيم حزب بريكست، نايغل فاراغ، يوم الخميس المقبل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com