صحف عالمية: الحكومة العراقية تحارب الاحتجاجات ”بأي وسيلة“ .. والليكود يستعد للإطاحة بنتنياهو – إرم نيوز‬‎

صحف عالمية: الحكومة العراقية تحارب الاحتجاجات ”بأي وسيلة“ .. والليكود يستعد للإطاحة بنتنياهو

صحف عالمية: الحكومة العراقية تحارب الاحتجاجات ”بأي وسيلة“ .. والليكود يستعد للإطاحة بنتنياهو

المصدر: أبانوب سامي - إرم نيوز

ركزت الصحف العالمية الصادرة اليوم الاثنين، على ملفات عدة أبرزها استماتة السلطات العراقية لوقف الاحتجاجات بأي وسيلة ممكنة، كما تطرقت إلى محاولات حزب الليكود الإسرائيلي لإطاحة بنيامين نتنياهو.

وسلطت صحيفة ”تليغراف“ البريطانية، الضوء على مقتل تسعة أشخاص في المظاهرات العراقية أمس الأحد بعد أن فتحت قوات الأمن النار على المحتجين العزل وهم يتظاهرون ضد فساد الحكومة.

وقُتل ستة متظاهرين في المدن الجنوبية، بينما كانت السلطات تسعى إلى وقف الاحتجاجات المتزايدة بأي وسيلة ممكنة، وقبل الفجر، تم إطلاق النار على ثلاثة محتجين وجُرح 47 على الأقل على أيدي قوات الأمن في مدينة الناصرية، على بعد حوالي 300 كيلومتر من العاصمة بغداد.

وجاءت هذه الوفيات بعد ليلة من الفوضى في مدينة الناصرية، شملت حرق المكاتب الحكومية وإجلاء الرضع والأطفال من المستشفى بعد إطلاق الغاز المسيل للدموع في الفناء.

اتهامات بالفساد

وتناولت صحيفة ”فايننشال تايمز“ البريطانية، تزايد الضغوط على بنيامين نتنياهو للتنحي عن منصبه كرئيس للوزراء في إسرائيل بعد اتهامه بالفساد الأسبوع الماضي.

وأعلن مكتب المدعي العام الإسرائيلي الخميس الماضي أن نتنياهو سيواجه المحاكمة بتهمة الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة في ثلاث قضايا منفصلة، وعلى الرغم من أن السوابق القانونية الإسرائيلية تتطلب من الوزراء المتهمين بالجرائم التنحي عن مناصبهم أثناء الدفاع عن أنفسهم، إلا أن هذه القاعدة لا تشمل رئيس الوزراء.

واستغل خصوم نتنياهو في حزب الليكود الحاكم الفرصة وتحالفوا مع زعماء المعارضة للضغط على رئيس الوزراء الذي حكم إسرائيل أربع فترات.

ويستعد زعماء المعارضة لتقديم طعن أمام المحكمة في محاولة لإجباره على الاستقالة، في حين دعا جدعون سار، وهو سياسي يطمح لأن يكون خليفة نتنياهو كزعيم حزب الليكود، لإجراء انتخابات أولية فورية للحزب.

ومع ذلك، فمن المرجح أن تستغرق هذه الجهود الرامية للإطاحة بنتنياهو، وقتًا طويلا قبل أن تتاح لها فرصة النجاح.

تظاهر  ضد فيلتمان

تحدثت صحيفة ”واشنطن بوست“ الأمريكية، عن تظاهر العشرات من اللبنانيين أمس الأحد بالقرب من السفارة الأمريكية خارج بيروت ضد ما أسموه التدخل الأمريكي في شؤون لبنان.

وانتقد المتظاهرون التصريحات الأخيرة للسفير الأمريكي السابق في لبنان جيفري فيلتمان أمام اللجنة الفرعية لمجلس النواب حول الشرق الأوسط، والتي قال فيها إن ”المظاهرات وردود الفعل عليها من قِبل القادة والمؤسسات اللبنانية تناسب المصالح الأمريكية“.

واستخدمت القوات اللبنانية وشرطة مكافحة الشغب إجراءات أمنية مشددة ظهر أمس الأحد بالقرب من السفارة شمال شرق المدينة، وتفرق المتظاهرون فيما بعد دون أي تقارير عن وقوع أعمال عنف.

وأشارت الصحيفة إلى أن المحتجين ينظمون المظاهرات في لبنان منذ 17 أكتوبر، مطالبين بوضع حد للفساد وسوء الإدارة المتفشي في الطبقة السياسية التي حكمت البلاد لمدة ثلاثة عقود، ومنذ ذلك الحين تصاعدت الاحتجاجات إلى دعوات لتنحي النخبة السياسية بأكملها.

تسريبات صينية

تناولت صحيفة ”الغارديان“ البريطانية، تسريبات ظهرت أمس الأحد، وتفضح آليات العمل الداخلية لسلسلة واسعة من معسكرات الاعتقال الصينية، والتي تُستخدم لاحتجاز ما لا يقل عن مليون شخص من الأقليات المسلمة في البلاد.

ويبدو أن المراسلات الصينية السرية المسربة تقدم أول لمحة رسمية عن الهيكل والحياة اليومية والإطار العقائدي وراء مراكز الاحتجاز في منطقة شينجيانغ الشمالية الغربية، والتي أثارت الإدانة الدولية.

وعلى الرغم من ادعاء الصين أن هذه الوثائق مزيفة، إلا أنها تتسق مع الأدلة المتزايدة على أن البلاد تدير معسكرات اعتقال سرية وغير طوعية تستخدمها لإعادة البرمجة الإيديولوجية.

فعندما ظهرت تقارير عن اعتقالات جماعية دون محاكمة، أنكرت السلطات في بكين في البداية وجود مراكز احتجاز تحتوي على أغلبية من شعب اليوغور المسلم وغيرهم من الأقليات العرقية، وبعدما أكدت الأدلة وصور الأقمار الاصطناعية وشهادة المعتقلين السابقين والأقارب، وجود المعسكرات، أصر الحزب الشيوعي الحاكم في الصين على أنها طوعية ومخصصة ”للتدريب المهني“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com