واشنطن: موسكو مستمرة بتسليح انفصاليي أوكرانيا

واشنطن: موسكو مستمرة بتسليح انفصاليي أوكرانيا

واشنطن- قالت الناطقة باسم الخارجية الأمريكية ”جنيفر بساكي“ إن ”الجيش الروسي واصل الدفع بكميات هائلة من الأسلحة هذا الأسبوع إلى حدود شرق أوكرانيا“، مؤكدة أن ”موسكو قامت بنشر نظام دفاع جوي في مدينة دبالتسيف، وذلك من بين غيرها من الأسلحة“.

وأضافت بساكي، في تصريحات أدلت بها في الموجز الصحفي لها، الجمعة، نقلا عن المخابرات الأمريكية: ”نشر الجيش الروسي كميات كبيرة من أسلحة المدفعية وأنظمة منصات إطلاق الصواريخ المتعددة حول مدينة دبالتسيف، حيث يقوم الانفصاليون بقصف المواقع الأوكرانية، نحن واثقون أن هذه هي مدفعية الجيش الروسي، وليست أنظمة الانفصاليين“.

ولفتت المسؤولة الأمريكية خلال إجاباتها على أسئلة صحفية في هذا الشأن، إلى استمرار الاشتباكات بين القوات الحكومية الأوكراينة، والانفصاليين عند خط التماس شرق أوكرانيا التي بها كثير من الأماكن المكتظة بالسكان.

وأعربت ”بساكي“ عن قلقها البالغ من ازدياد وتيرة الاشتباكات بين الجانبين قبيل سريان وقف إطلاق النار يوم 15 من الشهر الجاري، بموجب الاتفاق الذي توصلت إليه صباح أول أمس الخميس، القمة الرباعية التي استضافتها مدينة مينسك عاصمة جمهورية روسيا لبيضاء، والتي بحثت سبل تسوية الأزمة الأوكرانية الراهنة.

جدير بالذكر؛ أن الرئيس الفرنسي ”فرانسوا أولاند“، والمستشارة الألمانية ”أنجيلا ميركل“، أجريا مباحثات الأسبوع المنصرم مع الرئيس الأوكراني ”بيترو بوروشينكو“، والرئيس الروسي ”فلاديمير بوتين“، للحد من التوتر المتصاعد شرقي أوكرانيا، وتوصل الزعماء الأربعة في عاصمة بيلاروسيا ”مينسك“، صباح أول أمس الخميس، إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، يدخل حيز التنفيذ في الخامس عشر من شباط/فبراير الجاري.

ويقضي الاتفاق بوقف إطلاق النار، وانسحاب جميع القوات المسلحة الأجنبية من الأراضي الأوكرانية، وإطلاق سراح جميع الرهائن خلال 19 يوماً، فضلاً عن سحب الأسلحة الثقيلة مسافة 25 كيلومتراً، عن خط الهدنة المتفق عليه سابقاً بين الأطراف المتنازعة، لتصبح المنطقة الأمنية الفاصلة بين الطرفين بطول 50 كيلومتراً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com