حريق بمعهد إسلامي بولاية تكساس الأمريكية

حريق بمعهد إسلامي بولاية تكساس الأمريكية

واشنطن- اندلع حريق، فجر أمس الجمعة، في معهد ”قباء“ الإسلامي بمدينة ”هيوستن“ أكبر مدن ولاية ”تكساس“ الأمريكية، وأدى إلى إلحاق أضرار مادية كبيرة بمبنى المعهد، بحسب بيان لإدارة المعهد على موقع التواصل الاجتماعي ”فيس بوك“.

ووصف البيان الحريق بـ“المأساوي“، مشيراً إلى أن النيران اندلعت في أرجاء البنايةكافةفي تمام الساعة الـ05.30 فجر الجمعة، وأن أجزاءً منها انهارت جراء ذلك، هذا في الوقت الذي ذكرت فيه إدارة الإطفاء في ”هيوستن“ أن سبب الحريق غير معلوم، وأن الجهات المعنية بدأت تحقيقاتها للوقوف على ملابسات الحادث.

وأوضح مسؤولو الإطفاء، أن المبنى كان خاليا تماما من الأشخاص وقت اندلاع الحريق، وأنه لم تقع أي إصابات من أي نوع بسببه، هذا بينما ذكر بيان المعهد على ”فيس بوك“ أن التحقيقات الأولية التي أُجريت أثبتت أن الحريق بفعل فاعل، مشيراً إلى أنه لا تتوفر لديهم أي معلومات عن هوية ذلك الشخص.

هذا وأفادت الأنباء أن الجهات المشرفة على التحقيق تركز على معرفة ما إذا كان الحادث متعمداً أم لا.

ويأتي هذا الحادث في ظل توترات تشهدها الولايات المتحدة الأمريكية في الوقت الراهن، على خلفية هجوم مسلح قام به مواطن أمريكي (هيكس) استهدف شادي بركات (23 عاماً) وزوجته يسر محمد أبو صالحة (21 عاماً) وشقيقتها رزان (19 عاماً) عندما كانوا في منزلهم بمنطقة تشابل هيل بالقرب من جامعة كارولينا.

وتقول الشرطة الامريكية إن هناك مشاكل مسبقة بسبب مكان اصطفاف السيارات، وتقوم بالتحقيقات لمعرفة إذا كانت الكراهية هي الدافع وراء الحادث.

ويقول محامي المتهم إن الحادث بسبب خلافات على مكان اصطفاف السيارات وليس له علاقة بالدين أو الإرهاب.

وكان هيكس قد نشر على حسابه على موقع فيسبوك عبارة ”ملحدون من أجل المساواة“ وكان ينشر باستمرار اقتباسات تنتقد الدين، كما نشر صورة مسدس من عيار 38 ملليمترا على صفحته، قائلاً إنه ”محشو وخاص به“.

وأدان الرئيس الأمريكي في وقت سابق أمس، مقتل المسلمين الثلاثة ووصف الحادث بـ“الجريمة الوحشية المخزية“، مشيرا لبدء مكتب التحقيقات الفيدرالية منذ أمس تحقيقا حول الحادث.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com