كشف خطة أردوغان لاختراق أكبر أحزاب المعارضة التركية – إرم نيوز‬‎

كشف خطة أردوغان لاختراق أكبر أحزاب المعارضة التركية

كشف خطة أردوغان لاختراق أكبر أحزاب المعارضة التركية

المصدر: إرم نيوز

كشف تقرير تركي عن خطة الرئيس رجب طيب أردوغان لاختراق حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة، في وقت يتزايد فيه الحديث عن الدعوة لانتخابات مبكرة، تتلازم مع عصيان مدني.

وجاء في تقرير نشره موقع ”توكنماز خبر“، أنّ واحدًا من قيادات حزب الشعب الجمهوري التقى أردوغان في القصر الجمهوري، وهو ما أكده الرئيس العام للحزب كليجدار أوغلو، الذي قال إنّ ”أردوغان يبذل قصارى جهده لتفتيت الحزب“.

وقال كليجدار أوغلو: إنه يمتلك معلومات عن تكليف أسماء في مفاصل الدولة للقيام بهذه المهمة (تفتيت الحزب)، وذلك في سياق تعليقه على أنباء تداولت عن اجتماع للرئيس التركي بأحد قيادات الحزب المعارض.

ويتهم النظام التركي على نطاق واسع بالتضييق الممنهج على خصومه السياسيين، وعلى الأصوات الإعلامية التي لا تسير في فلكه، خاصة منذ محاولة الانقلاب التي استهدفته عام 2016.

ولدى سؤاله عن المعلومات المتداولة، قال رئيس حزب الشعب: ”هذا صحيح ولا أريد أن أعطي اسمًا“، متابعًا: ”لم أتفاجأ. هناك فرق أنشأها أردوغان بنفسه لتفتيت حزب الشعب الجمهوري، وكيف يحدث صراعًا داخليًا فيه“.

وعن تفاصيل مخطط أردغان، تابع: ”لقد قلت مرارًا لرفاقي وأعضاء الحزب، تم استئجار أشخاص وأعطيت لهم الأموال، حيث كانت عملية (نبع السلام) ماثلة، وهو (أردغان) يفكر كيف يفكك تحالف الأمة“.

ولفت إلى أن أردغان يريد أن يخلق تصورًا بأن حزب الشعب الجمهوري يعيش صراعًا داخليًا، قائلًا: ”لا يمكنه (أردغان) إدارة الدولة لكي يقوم بتفتيت حزب الشعب الجمهوري“.

 واستكمل: ”أنا أعلم أنه قام بتكليف أشخاص في أهم مفاصل الدولة. لا أريد أن أعطي اسمًا لكن الجميع يعرف. كل شخص يعرف الدولة يفهم ذلك“.

وتطرق كليجدار أوغلو إلى احتمال اللجوء لانتخابات مبكرة بقوله ”نحن لا ندعو إلى انتخابات مبكرة، لكن إذا تم طرحها نقول نعم“.

وفي وقت سابق دعا حزب الشعوب الديمقراطي المعارض إلى انتخابات مبكرة؛ احتجاجًا على عزل الحكومة لعشرات من رؤساء البلديات المنتخبين، لافتًا إلى أن ”حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه أردوغان وحزب الحركة القومية المتحالف معه، يسرقان إرادة الشعب بتعيين أوصياء“.

وقال رئيس حزب الشعب الجمهوري: إن الأولية حاليًا هي الاستقرار، لكنه استدرك بأنّ ”الصحة النفسية لأردوغان ليست جيدة“، واصفًا إياه بالشخص ”العدائي“، متابعًا: ”لا أعرف متى ستكون الانتخابات في أجواء كهذه“.

ووجه حزب الشعب الجمهوري ضربة قاسية للحزب الحاكم في تركيا، عندما اقتنص السياسي المخضرم أكرم إمام أوغلو رئاسة بليدة إسطنبول من مرشح أردوغان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com