تركيا.. ”الشعوب الديمقراطي“ يدعو لعصيان مدني وانتخابات مبكرة – إرم نيوز‬‎

تركيا.. ”الشعوب الديمقراطي“ يدعو لعصيان مدني وانتخابات مبكرة

تركيا.. ”الشعوب الديمقراطي“ يدعو لعصيان مدني وانتخابات مبكرة

المصدر: إرم نيوز

دعا حزب الشعوب الديمقراطي المعارض في تركيا إلى انتخابات مبكرة؛ احتجاجًا على عزل الحكومة لعشرات من رؤساء البلديات المنتخبين.

وقال الحزب الموالي للأكراد، في بيان، إن ”حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه الرئيس رجب طيب أردوغان وحزب الحركة القومية المتحالف معه، يسرقان إرادة الشعب بتعيين أوصياء“، وفق ما جاء في موقع ”توكنماز خبر“.

وعزلت الحكومة 24 رئيس بلدية من أعضاء حزب الشعوب الديمقراطي، منذ أغسطس (آب) الماضي؛ لمزاعم عن صلاتهم بالإرهاب، وعينت آخرين لإدارة البلديات.

وتابع البيان: ”نقول، انتخابات مبكرة لتتخلص شعوب تركيا من سلطة حزبي العدالة والتنمية والحركة القومية. هذه دعوة للمواجهة“، متابعًا: ”ندعو المعارضة كلها لتوحيد صفوفها على هذا المطلب لإجراء انتخابات مبكرة واتخاذ موقف“.

ودعا البيان أيضًا إلى حملة للعصيان المدني، باعتبار أن حملات الإقالات المتتالية تعتبر ”انقلابًا سياسيًا على الديمقراطية، وتسارعًا جديدًا في الطريق المؤدي إلى الفاشية“.

وبينما طالب عدد من الأعضاء الحزب بالانسحاب من البرلمان، أو من المجالس المحلية التي لا يزال الحزب يسيطر عليها، فإنّ البيان الرسمي استبعد الانسحاب، باعتبار أن الحزب دفع ”ثمنًا غاليًا“ لتحقيق هذه المكاسب، ولن ينسحب من أي ساحة صراع.

وأردف البيان: ”حزب الشعوب الديمقراطي لن يتخلى عن المكتسبات التي حصل عليها الشعب التركي والشعب الكردي. إن الحزب الذي يواجه هجومًا شاملًا ومنهجيًا متعدد الأوجه في جميع مجالات الحياة، لن ينسحب من أي ساحة من ساحات النضال وسيواصل كفاحه على أرضية ديمقراطية مشروعة“.

واتهم أردوغان وحزبه العدالة والتنمية حزب الشعوب الديمقراطي بصلات مع حزب العمال الكردستاني المحظور، الذي قاد حراكًا جماهيريًا منذ 1984، قُتل فيه نحو 40 ألف شخص.

ويحاكم المئات من أعضاء الحزب ونوابه في البرلمان، وزعماء سابقين له؛ بتهم الإرهاب، وحكم على العديد منهم بالسجن، وهو ما ينفيه الحزب ويتهم السلطات بالتنكيل به.

وتحت عنوان ”نداء إلى المجتمع الدولي“، طالب الحزب الرأي العام العالمي للمساعدة في حماية القيم الديمقراطية لـ“مواجهة من يعملون على زعزعة استقرار تركيا“.

وحزب الشعوب الديمقراطي هو الحزب الوحيد الممثل في البرلمان التركي الذي عارض الهجوم بشمال شرق سوريا، والذي بدأ يوم 9 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com