”توبيخ“ ترامب بمجلس الأمن ومحاكمات إيران السريّة تثير اهتمام صحف عالمية – إرم نيوز‬‎

”توبيخ“ ترامب بمجلس الأمن ومحاكمات إيران السريّة تثير اهتمام صحف عالمية

”توبيخ“ ترامب بمجلس الأمن ومحاكمات إيران السريّة تثير اهتمام صحف عالمية

المصدر: أبانوب سامي-إرم نيوز

سلطت صحف عالمية صادرة اليوم الخميس، الضوء على سجن إيران 6 نشطاء بيئيين بتهمة التعاون مع الولايات المتحدة في محاكمات سرية انتقدتها المنظمات الحقوقية، فضلًا عن ذهاب إسرائيل المحتمل لانتخابات ثالثة في سابقة تاريخية، وأخيرًا توبيخ واسع لترامب في مجلس الأمن بسبب موقفه من الاستيطان.

إيران تلقي بالنشطاء البيئيين في السجن سرًّا

ركزت صحيفة ”واشنطن بوست“ الأمريكية، على قرار محكمة إيرانية بسجن 6 نشطاء بيئيين، بتهمة التعاون مع الولايات المتحدة.

وألقي القبض على المتهمين، وهم جزء من مجموعة من 8 نشطاء بيئيين مسجونين، من قِبل الحرس الثوري منذ أوائل العام الماضي لعملهم على تتبع أعداد الفهد الآسيوي المهددة بالانقراض.

وأثارت المحاكمة غضب نشطاء البيئة في جميع أنحاء العالم، ووفقًا لباحث في منظمة ”هيومن رايتس ووتش“ ومسؤول بيئي سابق، صدر الحكم بسجن النشطاء سرًّا في إيران أمس الأربعاء ودون حضور محامي الدفاع.

وتأتي هذه الأحكام في الوقت الذي تواجه فيه إيران موجة من الاضطرابات الاجتماعية والاقتصادية وتعتيم الإنترنت وإعلان منظمة العفو الدولية عن مقتل أكثر من 100 متظاهر منذ بدء المظاهرات المناهضة للحكومة الجمعة الماضي.

إسرائيل تتجه لجولة انتخابات ثالثة بعد فشل تشكيل حكومة

وأشارت صحيفة ”تليغراف“ البريطانية، إلى تجاه إسرائيل نحو جولة ثالثة من الانتخابات في عام واحد، وهو أمر غير مسبوق، بعد أن اعترف ”بيني غانتس“ منافس بنيامين نتنياهو بأنه فشل في تشكيل حكومة.

وفشل كل من نتنياهو وغانتس، وهو جنرال سابق يرأس حزب ”أزرق – أبيض“ الوسطي، في تشكيل الحكومة؛ ما دفع إسرائيل إلى أزمة سياسية أعمق من أي وقت مضى.

وللمرة الأولى في التاريخ الإسرائيلي، يعجز أي الحزبين الرئيسين عن تشكيل ائتلاف حاكم؛ ما دفع بإسرائيل إلى فترة غير عادية مدتها 21 يومًا، يُسمح فيها لأي من أعضاء البرلمان البالغ عددهم 120 نائبًا، بتولي منصب رئيس الوزراء إذا تمكن من تأمين دعم غالبية زملائه.

وإذا لم يظهر فائز واضح بحلول الـ11 من كانون الأول/ديسمبر المقبل، فستضطر إسرائيل إلى إجراء انتخابات ثالثة، وهو الأمر الذي أصبح مرجحًا لغاية الآن.

الحكومة اليونانية تعتزم تحويل مخيمات اللاجئين إلى سجون

وسلطت صحيفة ”التايمز“ البريطانية، الضوء على قرار الحكومة اليونانية الصادر أمس الأربعاء، باستبدال معسكرات المهاجرين المكتظة بشدة في جزر بحر إيجة في مراكز جديدة أكثر تقييدًا لحركات المهاجرين.

تأتي هذه الخطوة وسط استمرار تدفق الوافدين الجدد من تركيا، وهي تعدّ جزءًا من جهود الحكومة المحافظة الجديدة لإحكام سيطرتها على تدفقات المهاجرين وتحسين الظروف في المخيمات، بما في ذلك مخيم ”موريا“ في جزيرة ليسبوس و“فاثي“ في جزيرة ساموس، التي أصبحت رمزًا لعجز اليونان وأوروبا عن إدارة أزمة الهجرة بطريقة فعالة وإنسانية.

ومع ذلك من المتوقع ألا تنجح هذه المراكز الجديدة سوى في إعادة توزيع الأزمة الإنسانية، ويبدو أن الحكومة تقدم هذه المراكز كبديل أكثر إنسانية للمخيمات المزدحمة بشدة، والتي نددت بها المنظمات الدولية على نطاق واسع.

 الموقف الأمريكي من الاستيطان في أروقة مجلس الأمن

وفي توبيخ حاد لإدارة ترامب، ركزت عليه مجلة ”تايم“ الأمريكية، انتقد أعضاء مجلس الأمن الـ 14 الآخرين بشدة إعلان الولايات المتحدة بأنها لم تعد تعتبر المستوطنات الإسرائيلية انتهاكًا للقانون الدولي، وحذروا من أن السياسة الأمريكية الجديدة تقوض حل الدولتين للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

وسيطرت ردود الفعل السلبية تجاه إعلان إدارة ترامب عن الاستيطان على الاجتماع الشهري لمجلس الأمن الخاص بالشرق الأوسط، إذ أكدت الدول التي تمثل جميع مناطق العالم أن جميع المستوطنات الإسرائيلية غير قانونية بموجب القانون الدولي.

ولم يدعم قرار الولايات المتحدة سوى سفير إسرائيل للأمم المتحدة ”داني دانون“، وهو ليس عضوًا في المجلس، وقال إن إعلان الولايات المتحدة يصحح خطًأ تاريخيًّا، ووصف الانتقادات بأنها ”عقبة أمام السلام تمنع المفاوضات المباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين“.

وقبل بدء الاجتماع، كرر 5 حلفاء أوروبيين للولايات المتحدة، وهم: بريطانيا وفرنسا وألمانيا وبلجيكا وبولندا، في بيان مشترك أن ”كل النشاط الاستيطاني غير قانوني بموجب القانون الدولي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com