ردًّا على خامنئي.. ”صيانة الدستور الإيراني“: المحتجون ليسوا أشرارًا – إرم نيوز‬‎

ردًّا على خامنئي.. ”صيانة الدستور الإيراني“: المحتجون ليسوا أشرارًا

ردًّا على خامنئي.. ”صيانة الدستور الإيراني“: المحتجون ليسوا أشرارًا
Iranian mourners attend the funeral of Morteza Ebrahimi, a commander of the Islamic Revolutionary Guard Corps, who was killed in violent demonstrations that erupted across Iran last week against a surprise petrol price hike, on November 20, 2019 in the central Iranian city of Shahriar. - Three members of the Iranian security forces have been stabbed to death by "rioters" near Tehran, the ISNA and Fars news agencies reported on November 18. The assailants wielding knives and machetes ambushed the three -- a Revolutionary Guard and two members of the Basij militia -- west of the capital, the news agencies reported. (Photo by ATTA KENARE / AFP)

المصدر: مجدي عمر – إرم نيوز

قال رئيس مجلس صيانة الدستور الإيراني، أحمد جنتي، إن المحتجين الذين خرجوا في تظاهرات على رفع أسعار الوقود ليسوا أشرارًا، معتبرًا أن القرار الحكومي لم يتم بشكل صحيح وعلى النظام إدراك مطالب ومخاوف المواطنين.

جاءت هذه التصريحات بعدما وصف المرشد الإيراني، علي خامنئي المحتجين بـ“الأشرار ومثيري الشغب“، حين تمسك بضرورة تنفيذ قرار السلطات بزيادة أسعار الوقود رغم تصاعد حدة الاحتجاجات.

وأشار جنتي، في جلسة لمجلس صيانة الدستور، الأربعاء ، وهو أحد أبرز أجهزة الحكم في إيران لبحث أحداث الاحتجاجات المتصاعدة: ”إن من خرجوا في الشوارع للاحتجاج ليسوا جميعهم من الأشرار، فهم يشهدون غلاء، وإذا كان القرار يهدف إلى فرض ضغوط جديدة على الطبقات الدنيا، فإن هذا ليس صحيحًا“.

واعتبر أن الحكومة أغلفت التمهيد للقرار بطرح تفاصيله أمام الرأي العام، سواء السلبيات أو الإيجابيات، في محاولة لإقناع المواطنين والحصول على دعم النخب، وفق ما نقلت وكالة ”خبر أونلاين“ المحلية.

وتستمر في إيران احتجاجات شعبية منذ الجمعة الماضي، احتجاجًا على قرار السلطات المفاجئ زيادة أسعار البنزين لثلاثة أضعاف، في ظل تردي الأوضاع المعيشية للمواطنين وتعاظم أزماتهم الاقتصادية.

وكشفت منظمة العفو الدولية، أمس، عن ارتفاع عدد قتلى الاحتجاجات في إيران خلال المواجهات مع قوات الأمن إلى أكثر من 100 قتيل وإصابة المئات واعتقال أكثر من 1000 شخص.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com