فشل اجتماع الفرصة الأخيرة بين نتنياهو وغانتس.. والكرة مجددًا في ملعب ليبرمان – إرم نيوز‬‎

فشل اجتماع الفرصة الأخيرة بين نتنياهو وغانتس.. والكرة مجددًا في ملعب ليبرمان

فشل اجتماع الفرصة الأخيرة بين نتنياهو وغانتس.. والكرة مجددًا في ملعب ليبرمان

المصدر: ربيع يحيى- إرم نيوز

فشل بيني غانتس زعيم حزب ”كاحول لافان“، ورئيس وزراء حكومة تصريف الأعمال بنيامين نتنياهو، زعيم حزب ”الليكود“، في التوصل إلى اتفاق اللحظات الأخيرة، وذلك خلال الاجتماع القصير الذي عقد بينهما مساء الثلاثاء، حيث أصر كل منهما على مواقفه السابقة، ومن ثم انتهى الحديث عمليا عن حكومة وحدة وطنية تجمع الحزبين، وفقا لوسائل إعلام عبرية.

وذكرت مصادر إعلامية أن الاجتماع الذي استمر لمدة ساعة واحدة، شهد خلافًا بين غانتس ونتنياهو بشأن تمسك الأخير بكتلة اليمين – الحريديم الداعمة له، وقوله إنه لن يدخل في حكومة وحدة بحزب ”الليكود“ منفردًا، وهو الأمر الذي يرفضه غانتس، كما فشلا في حل المشكلة الخاصة بتولي رئاسة حكومة التناوب، حيث يصر نتنياهو على توليها في العامين الأولين على خلاف رغبة غانتس.

وقال موقع ”سروغيم“ الإخباري العبري، مساء أمس الثلاثاء، إن المفاوضات نسفت بعد تمسك نتنياهو بثوابته، وانتهى بدون التوصل إلى نتائج، في وقت ينبغي على غانتس أن يبلغ الرئيس رؤوفين ريفلين خلال ساعات، بنجاحه أو فشله في تشكيل الحكومة.

ووفق الموقع، رفض حزب ”الليكود“ التعقيب على نتائج الاجتماع، وتحفظ على ذلك، حيث أراد أن يبدأ ”كاحول لافان“ بالخروج بتعليق أولا وبشكل علني، بشأن إذا ما كان هذا الحزب يقبل بشروط ”الليكود“ على أن يصبح نتنياهو رئيسًا للحكومة في أول عامين، لكن حزب ”كاحول لافان“، أكد أنه يرفض إجراء مفاوضات مع جميع الأحزاب اليمينية والحريدية، وأبدى مخاوف من مناورة تتم ستقود في النهاية إلى تولي نتنياهو رئاسة الحكومة فيما سيخرج غانتس بخفي حنين.

نتنياهو ينتقد

وعلى الرغم من عدم صدور تصريحات رسمية، لكن نتنياهو أرسل بعد الاجتماع بيانًا حادًا إلى الإعلام، جاء فيه أن الحديث يجري عن اللحظة الأخيرة التي ينبغي أن تشهد قرارًا تاريخيًا سيؤثر على أمن البلاد ومستقبلها، متهمًا غانتس برفض مقترح الرئيس بشأن حكومة الوحدة الوطنية.

ونقل الموقع عن نتنياهو القول: ”للأسف فهمت خلال الاجتماع مع غانتس أنه يرفض رؤية الرئيس ويتجاهل رغبة الشعب في تشكيل حكومة وحدة وطنية موسعة.. يعتزم غانتس تشكيل حكومة أقلية تعتمد على دعم القائمة العربية المشتركة“، وفقا لبيان نتنياهو.

غانتس يرد

لكن غانتس، وفق الموقع، قدم رده للإعلام، وقال في بيان إنه منذ أن دخل مضمار السياسة، وهو يتمسك بفكرة أن إسرائيل تحتاج حكومة وحدة وطنية موسعة وليبرالية تتشكل من الحزبين الكبيرين، تحت قيادة ”كاحول لافان“ الحزب الفائز بالانتخابات.

وأضاف رئيس الأركان الأسبق: ”أسعى لحكومة الوحدة التي ستحرص على رأب الصدع بالمجتمع ومعالجة تمزقه الناجم عن السياسات المتبعة في السنوات الأخيرة، مثل حرصها على الأمن والاقتصاد، حكومة تحدد خطوطها الأساسية بناء على رؤية الحزبين الكبيرين.. لذا لا يمكن تشكيلها على أساس كتلة ذات توجه معين أيا كان“.

مناورة سياسية

واعتبر غانتس أن الذهاب إلى انتخابات ثالثة هو الشر بعينه، لكن في المقابل لا يمكنه التخلي عن الأسس والقيم الأساسية لحزبه، مؤكدًا أنه سيواصل بذل كل جهد من أجل محاولة التوصل إلى تفاهمات وتشكيل الحكومة في الفترة المتبقية، لكي يمنع الذهاب إلى انتخابات لا طائل منها وتخالف رغبة الشارع الإسرائيلي.

ونقل موقع ”سروغيم“ عن مصادر، أن هناك قناعة بأن فرص تشكيل حكومة برئاسة غانتس تلاشت، وأنه سيعلن فشله، لكنه مع ذلك سيحاول بكل قوته لكي لا يجد نفسه في نهاية المطاف ضمن جناح المعارضة، الأمر نفسه الذي ينطبق على نتنياهو، والذي لا يرغب في الذهاب إلى جناح المعارضة، وهو الأمر الوحيد الذي يبقى الباب مفتوحًا أمام احتمال تشكيل حكومة وحدة في آخر لحظة.

وفي السياق ذاته، نقلت صحيفة ”يديعوت أحرونوت“ عن مصادر بحزب ”كاحول لافان، أن الاجتماع بين نتنياهو وغانتس ترك انطباعًا واضحًا بأن توجه نتنياهو ليس سوى الذهاب إلى انتخابات ثالثة، وأن كل ما يقوم به من مناورة سياسية، لإلصاق بعض التهم بغانتس، لافتة إلى أن الكرة حاليًا في ملعب ليبرمانن والذي يعتزم عقد مؤتمر صحفي ظهر اليوم الأربعاء ليعلن موقفه النهائي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com