إيران تواصل إرسال الأفغان لدعم حليفها الأسد

إيران تواصل إرسال الأفغان لدعم حليفها الأسد

المصدر: إرم- طهران

أأكدت مصادر في المعارضة السورية المسلحة، استمرار تدفق المقاتلين الأفغان عبر إيران إلى سوريا لدعم قوات النظام السوري.

واستدلت المصادر في تأكيدها، على تشييع ثلاثة أفغان قتلوا مؤخراً في المعارك الدائرة في سوريا، اذ ذكرت وسائل إعلام إيرانية رسمية أن ”ثلاثة من المجاهدين الأفغان استشهدوا في سويا عندما تطوعوا للدفاع عن حرم السيدة زينب“، في وقت لم تنشر أسماء القتلى الثلاث، لكنها أشارت إلى أنهم من الجنسية الأفغانية.

ولجأ الحرس الثوري الإيراني إلى تجنيد الأفغان المتواجدين في إيران، بعد أنسحب المقاتلين العراقيين من سوريا وتمكن تنظيم داعش من السيطرة على محافظة الموصل وعدد من مناطق غرب العراق.

وشكل الحرس الثوري الإيراني للمقاتلين الأفغان لواءً خاصاً بهم باسم ”لواء الفاطميين“، كما شكل حزب الله اللبناني فرعاً جديداً له بينهم باسم ”حزب الله أفغانستان“.

وكان مقاتل أفغاني تم القبض عليه في نوفمبر الماضي، بعد إخراجه من تحت أنقاض مبنى قصفه المعارضين للأسد في شمال حلب واسمه أحمد السيد الحسيني، قال إن الإيرانيين جلبوه إلى سوريا ”للقتال والدفاع عن مقام السيدة زينب“ المقدس لدى الشيعة، علما بأن هذا المقام يقع في ريف دمشق وليس في حلب.

وحسب تسجيل وزعته الجبهة الإسلامية في حلب، يقول هذا المقاتل الذي لا يتحدث العربية إن الإيرانيين يدفعون له مبلغ 500 دولار شهريا للقتال في سوريا.

كما وزع الثوار تسجيلا لمرتزق أفغاني آخر اسمه مراد بيه علي، يقول هذا المرتزق إنه كان مسجونا في إيران، حيث كان يقضي حكما بالسجن لست سنوات بسبب متاجرته بالمخدرات.

وقال إنه تلقى تدريبا لعدة أيام قبل أن يأتي إلى سورية، وبعد عشرة أيام من وصوله إلى سوريا أرسل إلى جبهات القتال ضد الثوار، وذكر أنه يتلقى حوالي 600 دولار شهريا

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com