تشييع ضحايا الهجوم الإرهابي بكارولاينا الشمالية

تشييع ضحايا الهجوم الإرهابي بكارولاينا الشمالية

واشنطن- ووريت الثرى، الخميس، جثامين المسلمين الثلاثة، الذين لقوا حتفهم أمس، في ولاية كارولاينا بالولايات المتحدة على يد مواطن أمريكي، وذلك عقب أداء صلاة الجنازة عليهم بمشاركة ما يقرب من ستة ألاف شخص.

وظهرا، أُحضرت جثامين الضحايا الثلاث، وهم شادي بركات (23 عاماً)، وزوجته يسر محمد أبو صالحة (21 عاماً)، وشقيقتها رزان محمد أبو صالحة (19 عاماً)، إلى مسجد جمعية ”رالي“ الإسلامية بمدينة ”تشابل هيل“ التابعة للولاية المذكورة، حيث تم استقبالها بدموع منهمرة من قبل أصدقائهم وذويهم الذين كانونا ينتظرون في الحديقة التي ووريت فيها الجثامين.

وعقب ذلك تم نقل الجثامين الثلاثة إلى مجمع لكرة القدم بالمدينة، من أجل أداء صلاة الجنازة عليها، وسط تكبيرات رددها الحضور الذين يمثلون أقارب القتلى وأصدقاءهم وطلاب من جامعة ”كارولينا الشمالية“، وسكان من منطقة ”تشابل هيل“، ومؤسسات ومنظمات أهلية بالولايات المتحدة الأمريكية.

وقبل صلاة الظهر ألقيت كلمات من قبل ممثلي العديد من المنظمات الأهلية المسلمة بالولايات المتحدة، أدانوا فيها الحادث، وطالبوا بالقصاص في أقرب وقت ممكن للضحايا. وأعربوا عن بالغ تعازيهم لأسر الضحايا وذويهم.

وفي كلمته التي ألقاها بهذه المناسبة، أعرب ”أسامة أبو إرشاد“ عضو مجلس إدارة منظمة ”مسملو أمريكا من أجل الفلسطينيين“، عن قلقه البالغ من ذلك الهجوم، مؤكداً رفضهم لسبب الهجوم الذي أعلنت عنه الشرطة في وقت سابق والتي ذكرت أن الحادث جاء بسبب خلال على مكان لتوقيف السيارات.

وتابع قائلا: ”المسلمون جزء من المجتمع في الولايات المتحدة، ومن المؤسف أن ظاهرة الإسلاموفوبيا باتت في تطور مستمر“، معرباً عن أمله في أن تتلاشى هذه الظاهرة في القريب العاجل.

وعقب أداء صلاة الظهر والجنازة على الضحايا، أُعيدت الجثامين مرة ثانية إلى الجمعية المذكورة، حيث دُفنت في مقبرة بحديقتها.

ومن المنتظر أن يُنظم حفل لتأبين الضحايا في جامعة كارولاينا الشمالية، بمشاركة عدد من الطلاب العرب والأمريكان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة