حكومة أقلية أو انتخابات ثالثة.. أزمة تشكيل الحكومة الإسرائيلية تصل ذروتها – إرم نيوز‬‎

حكومة أقلية أو انتخابات ثالثة.. أزمة تشكيل الحكومة الإسرائيلية تصل ذروتها

حكومة أقلية أو انتخابات ثالثة.. أزمة تشكيل الحكومة الإسرائيلية تصل ذروتها

المصدر: يحيى مطالقه- إرم نيوز

وصلت التوترات في المعركة السياسية لتشكيل الحكومة في إسرائيل ذروتها، وذلك بعد أسابيع طويلة من حالة الجمود، والتحركات الطفيفة التي أدت لغاية الآن إلى طريق مسدود.

ونتيجة لذلك سوف يدخل النظام السياسي في إسرائيل في مرحلة حاسمة ونهائية، عندما يتعيَّن على رئيس تحالف ”كاحول لافان”، بيني غانتس، بذل كل ما بوسعه للإسراع في الإعلان عن تشكيل حكومته، لاسيما وأن مهلته سوف تنتهي يوم غد الأربعاء عند منتصف الليل، قبل أن يعلن الرئيس الإسرائيلي، رؤفين ريفلين، فشله في تشكيل الحكومة، وقيام غانتس بتسليم مهمة تشكيل الحكومة له مجددًا كما فعلها سلفه بنيامين نتنياهو من ذي قبل.

وفي اليوم المتبقي حتى نهاية الوقت المخصص لغانتس، سوف ينتهي أمر واحد، لتبدأ مرحلة جديدة أخرى تتمثل في سباق تشكيل الحكومة مجددًا في الـ 21 يومًا المتبقية لتشكيل حكومة وحدة بموجب القانون قبل حدوث التقصير القانوني، وحل الكنيست تلقائيًّا في حالة عدم نجاح أي عضو كنيست آخر في تشكيل الحكومة في الفترة الزمنية هذه.

وابتداءً من اللحظة التي اتخذ فيها ريفلين آخر خطوة ممكنة لتشكيل حكومة، يمكن لأي عضو كنيست آخر أن يشكل الحكومة، ولكن بعد ذلك ستكون هناك حاجة إلى أغلبية خاصة مكونة من 61 مؤيدًا.

تقارب ما بين نتنياهو وليبرمان

ووفقًا لصحيفة ”يديعوت أحرونوت“ العبرية، قال رئيس حزب ”إسرائيل بيتنا“، أفيغدور ليبرمان، خلال جلسة كتلة حزبه التي عقدت يوم الاثنين، في الكنيست، إن حكومة أقلية تعتبر كارثة بالنسبة لإسرائيل، مؤكدًا أنه يواصل مساعيه لتشكيل حكومة وحدة وطنية لتجنب انتخابات ثالثة، فيما واصل رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، تحريضه على النواب العرب، لكن في الوقت ذاته أكد أن ليبرمان لن يدعم تشكيل حكومة ضيقة، فيما تبقى لرئيس تحالف ”كاحول لافان“، بيني غانتس، أقل من 48 ساعة على انتهاء مدة التكليف.

وأمهل ليبرمان، نتنياهو، وغانتس، حتى ظهر بعد غد الأربعاء، للتوصل إلى تفاهمات من أجل تشكيل حكومة وحدة، وإلا فإن كلَّ طرفٍ سيكون حرًّا في خياراته.

وأضاف: ”ما نقصده هو حكومة وحدة وطنية، غير ذلك فإن أي حكومة ستشكل ستجد صعوبة في القيام بمهامها. وسنواصل الجهود حتى ظهر الأربعاء لتشكيل حكومة وحدة“.

وتطرق ليبرمان إلى الجلسة التي جمعته أمس بنتنياهو، قائلًا: إن ”الجلسة كانت موضوعية ولم نضيع الوقت على ما كان في الماضي“.

وأوضح ليبرمان أنه في هذا الوقت، تكفي أغلبية عادية لتشكيل حكومة، لكنه أكد أنه لن يسمح لنفسه التنازل عن أي إمكانيات مدرجة على طاولة المفاوضات، ومواصلة الجهود لتشكيل حكومة وحدة وطنية.

كما واصل نتنياهو التهويل من سيناريو تشكيل حكومة ضيقة برئاسة غانتس بدعم من أعضاء الكنيست في القائمة العربية المشتركة، كما واصل تحريضه ضد النواب العرب وربطهم بما وصفه بـ ”الإرهاب“. قائلًا خلال جلسة كتلة اليمين في الكنيست: إن ”’كاحول لافان“ على استعداد للجلوس إلى جانب أعضاء الكنيست من القائمة العربية المشتركة، ويرفضون الجلوس بهذه الغرفة مع أعضاء الكنيست من الأحزاب المتدينة“.

وأشار نتنياهو في حديثه في ”جلسة طارئة“ شارك فيها جميع أعضاء الكنيست عن كتلة اليمين (الليكود، شاس، يهدوت هتوراه، ويمينا)، إلى أنه يأمل أن ليبرمان لن يشارك في حكومة أقلية مدعومة من العرب.

نتنياهو يدعو الأحزاب الدينية للتنازل

بالأمس أيضًا، التقى نتنياهو بممثلي الأحزاب الدينية، حزبي ”شاس“ و ”يهدوت هتوراة“، بعد الاستماع إلى تصريحات ليبرمان، وأوضح لهم أنه سيتعين عليهم تسوية القضايا الدينية وقضايا الدولة حتى يتم تشكيل الحكومة. مطالبًا إياهم بالتنازل عن بعض مطالبهم مثل الحفاظ على حرمة السبت وعدم العمل في هذا اليوم، والسماح بتجنيد المتدينيين في الجيش الإسرائيلي.

الرئيس الإسرائيلي يعارض تشكيل حكومة أقلية

عبر الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، عن معارضته لتشكيل حكومة أقلية، وذلك خلال لقائه مع رئيس تحالف ”كاحول لافان“، بيني غانتس، حسب ما ذكرت الإذاعة العامة الإسرائيلية ”كان“.

ونقلت الإذاعة عن مصادر مطلعة على لقاء ريفلين مع غانتس قولها، إن ريفلين حض غانتس على عدم اختيار إمكانية تشكيل حكومة أقلية تستند إلى دعم القائمة العربية المشتركة من خارج الحكومة، إدراكًا منه أن حكومة أقلية لن تتمكن من تأدية مهامها، ولن تتمكن من لأم الشروخ في المجتمع الإسرائيلي.

وواصل ريفلين التمسك بفكرة حكومة وحدة، وحث غانتس على دفع هذه الإمكانية. ووفقًا للإذاعة، فإنه إثر معارضة ريفلين، ثمة شك إذا كان سيواصل غانتس دفع تشكيل حكومة أقلية ولو ظاهريًّا فقط. ورفض مكتبا ريفلين وغانتس التعليق على التقرير.

كاحول لافان“: خيارنا الأول حكومة وحدة موسعة

في المقابل، قال غانتس في جلسة عقدت لكتلة ”كاحول لافان“: ”خلال اجتماعاتنا مع الليكود، تحدثنا عن كل ما يهم الإسرائيليين، والميزانية والعجز وتلبية الاحتياجات الاجتماعية والأمنية. لكن خلال الاجتماعات، فهمنا أننا نتحدث إلى الحائط، مع كتلة كاملة (في إشارة إلى كتلة اليمين)“.

وطالب غانتس نتنياهو بالتوقف عن التحريض ضد أعضاء الكنيست العرب، والتعاون معه لإقامة حكومة وحدة واسعة، والتوقف عن استخدام الجيش الإسرائيلي ”كأداة للمساومة السياسية“، فيما وجَّه رسائل لقيادات الليكود بـ ”باتخاذ موقف واضح، وإلا فإنهم يُعدّون شركاءَ في التحريض“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com