الصحف العالمية.. المستثمرون قلقون في لبنان وضحايا الصدام مع الشرطة في تزايد حول العالم – إرم نيوز‬‎

الصحف العالمية.. المستثمرون قلقون في لبنان وضحايا الصدام مع الشرطة في تزايد حول العالم

الصحف العالمية.. المستثمرون قلقون في لبنان وضحايا الصدام مع الشرطة في تزايد حول العالم

المصدر: أبانوب سامي-إرم نيوز

سلطت الصحف العالمية الصادرة اليوم السبت، الضوء على الفضائح الإسرائيلية خاصة مع بدء الجيش الإسرائيلي تحقيقًا في غارة جوية أسفرت عن مقتل 8 مدنيين بينهم 5 أطفال، ولم تصب الهدف من الأساس، بسبب المعلومات الاستخباراتية الخاطئة، فضلًا عن توقيع إسرائيليين عريضة تطالب بمقاطعة المنتجات الصادرة من المستوطنات الإسرائيلية لخرقها القانون الدولي.

في حين سلطت صحيفة ”فايننشال تايمز“ البريطانية، الضوء على معاناة المستثمرين في لبنان مع استمرار الاحتجاجات وتراكم الديون، وانخفاض قيمة السندات المقيمة بالدولار بنسبة 25% في الشهر الأخير مع تراجع تصنيفها من قِبل الوكالات الكبرى.

أعداد القتلى في البلاد التي تشهد احتجاجات حول العالم

وركزت صحيفة ”واشنطن بوست“ الأمريكية، على أعداد القتلى المتزايدة في جميع أنحاء العالم نتيجة اصطدامات الاحتجاجات مع الشرطة.

وكشفت الإحصائيات أن عدد الوفيات بلغ 320 قتيلًا على الأقل في العراق، وواحدًا في لبنان واثنين في هونغ كونغ و20 على الأقل في تشيلي و10 في بوليفيا.

فمنذ شهور، تشتعل نيران الاحتجاجات حول العالم، من الجزائر إلى الإكوادور إلى هونغ كونغ، وتشترك العديد من هذه الحركات في بعض أوجه التشابه الرئيسية، وخاصة الغضب ضد النخب السياسية والاقتصادية.

وبالتظاهر في الشوارع، يجازف العديد من المتظاهرين بحياتهم، ويقدم بعضهم التضحية المطلقة في نهاية المطاف لتحقيق أهدافهم، إذ يموت العديد منهم على أيدي قوات الأمن أو الشرطة في بلدهم.

تحقيقات في مقتل 5 أطفال في غارة إسرائيلية

وتناولت صحيفة ”الإندبندنت“ البريطانية، نتائج تحقيقات الجيش الإسرائيلي في غارة جوية استهدفت منزلًا فلسطينيًا بدير البلح في غزة، ما أسفر عن مقتل 8 مدنيين، من بينهم 5 أطفال، بعد أن اعترفت مصادر في وزارة الدفاع أنهم اعتقدوا أن المبنى كان فارغًا.

في البداية قال المتحدث الرسمي باسم الجيش، أفيخاي أدرعي، إن الضربة استهدفت ”رسمي أبو ملحوس“، وهو زعيم جهادي في قطاع غزة البالغ طوله 25 ميلًا، ولكن السكان قالوا إن الرجل الذي مات في الغارة لم يشبه الصورة التي نشرتها القوات الإسرائيلية، ويُعتقد أنه شقيق ”رسمي“.

من جانبها اعترفت مصادر الدفاع الإسرائيلية لاحقًا بأنها ارتكبت خطأ في استهداف المبنى، الذي اعتقدوا أنه سيكون فارغًا، وهو ما أشارت إليه المعلومات الاستخباراتية التي تم جمعها قبل الضربة، وأكد الجيش الإسرائيلي أنه فتح تحقيقًا في الحادث.

إسرائيليون يوقعون على عريضة تطالب بمقاطعة المنتجات القادمة من المستوطنات

وأشارت صحيفة ”الغارديان“ البريطانية إلى توقيع إسرائيليين عريضة تطالب بمقاطعة المنتجات الصادرة من المستوطنات الإسرائيلية غير القانونية، والتي أثارت جدلًا واسعًا منذ إنشائها.

وقالت العريضة: ”نحن مواطني إسرائيل، نرحب بالقرار الأخير الصادر عن محكمة العدل الأوروبية، والذي يؤكد من جديد أنه لا يمكن اعتبار المنتجات الصادرة عن المستوطنات، إسرائيلية المصدر، ما يؤكد من جديد عدم قانونية المستوطنات وأهمية القانون الدولي“.

وأشار الإسرائيليون إلى أنه في حين يعتبر قرار محكمة العدل خطوة مهمة، إلا أنها ليست كافية، ودعوا الاتحاد الأوروبي إلى حظر استيراد السلع الاستيطانية الإسرائيلية.

وجادل إسرائيليون بأن المستوطنات الإسرائيلية هي السبب الرئيسي لانتهاكات حقوق الإنسان ضد الفلسطينيين، وأن التوسع الاستيطاني يدمر إمكانية حل الدولتين ويعرقل عملية السلام، ولذلك من خلال حظر البضائع التي تنشأ في المستوطنات الإسرائيلية، ستساعد أوروبا في دعم التمييز بين إسرائيل والمستوطنات القائمة في الأراضي المحتلة.

المستثمرون في لبنان يستعدون لتفاقم خطر التخلف عن السداد

وسلطت صحيفة ”فايننشال تايمز“ البريطانية، الضوء على قلق المستثمرين في لبنان واستعداداتهم لمزيد من الخسائر المالية.

ويستعد المستثمرون لمزيد من الخسائر في السندات اللبنانية حيث تواجه بيروت نداءات عاجلة لإعادة جدولة ديونها المتراكمة، وخاصة مع تراجع قيمة الديون السيادية للبنان بسبب تدهور تصنيف السندات المقيمة بالدولار في وقت سابق من هذا الشهر.

ومن المتوقع أن تصل ديون لبنان إلى 155% من الناتج المحلي الإجمالي بحلول نهاية عام 2019، ورغم أنها دأبت على سداد مدفوعات الدائنين، إلا أن الديون باتت متراكمة مع اتفاق الحكومة اللبنانية لأكثر مما تجنيه.

وفقدت السندات التي تبلغ مدتها سنتين ربع قيمتها خلال الشهر الماضي، وأصبحت تُتداول الآن بسعر 64 سنتًا مقابل الدولار، بينما يتظاهر مئات الآلاف من اللبنانيين في الشوارع للاحتجاج على سوء إدارة الحكومة وتدهور الوضع الاقتصادي، في تظاهرات أجبرت رئيس الوزراء على الاستقالة في نهاية الشهر الماضي، ما أجج من قلق المستثمرين أكثر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com