شيخ الأزهر وبابا الفاتيكان يدعوان لسن تشريعات لنشر الأخوة في العالم – إرم نيوز‬‎

شيخ الأزهر وبابا الفاتيكان يدعوان لسن تشريعات لنشر الأخوة في العالم

شيخ الأزهر وبابا الفاتيكان يدعوان لسن تشريعات لنشر الأخوة في العالم

المصدر: الأناضول

دعا شيخ الأزهر أحمد الطيب، وبابا الفاتيكان فرنسيس، اليوم الجمعة، إلى إطلاق برامج وسن تشريعات ومبادرات لنشر المحبة والأخوة في العالم.

وجاء ذلك خلال لقائهما، في الفاتيكان، لمناقشة خطط التعاون بين الأزهر والفاتيكان، بحضور نائب رئيس مجلس الوزراء الإماراتي سيف بن زايد آل نهيان، وسفير مصر لدى الفاتيكان محمود سامي، وفق بيان نشرته دار الصحافة التابعة للكرسي الرسولي.

وبحسب وكالة الأنباء الرسمية في مصر“أكد شيخ الأزهر وبابا الفاتيكان تقديرهما للاهتمام العالمي بوثيقة الأخوة الإنسانية، مطالبان بترجمة هذا الاهتمام إلى برامج وتشريعات ومبادرات تساهم بنشر المحبة والأخوة بين الناس“.

وقال البابا فرنسيس، إنّ المؤسسات الدينية الكبرى تقع على عاتقها مسؤولية في نشر مبادئ الخير وقيم المحبة والسلام، وإن“وثيقة الأخوة الإنسانية“ حملت بين طياتها دليلًا يقود البشرية نحو السلام العالمي والعيش المشترك، ومرجعية لنبذ العنف والتطرف.

بدوره اعتبر شيخ الأزهر، أن اللقاء ”يعد ترجمة فعلية ودعوة حقيقية لأتباع الديانات حول العالم بضرورة التمسك بالإخاء الإنساني، ونبذ مشاعر البغض والكراهية، وطَرق الأبواب التي من شأنها تهيئة الرأي العام العالمي لنشر قيم الأخوة والتعايش المشترك“، وفق الوكالة التي لم توضح تفاصيل عن مدة الزيارة.

وفي شباط/ فبراير الماضي، وقّع شيخ الأزهر وبابا الفاتيكان، في العاصمة الإماراتية أبوظبي، على وثيقة مشتركة تحمل اسم“الأخوة الإنسانية“ لمحاربة التطرف وتعزيز ثقافة الحوار، والتعاون المشترك من منطلق المسؤولية الدينية والأدبية.

كما تطالب الوثيقة المشتركة، في بنودها، قادة العالم وصنّاع السياسات الدولية والاقتصاد العالمي بـ“العمل على نشر ثقافة التسامح والتعايش والسلام، ووقف ما يشهده العالم حاليًا من حروب وصراعات وتراجع مناخي، وانحدار ثقافي وأخلاقي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com