في تحقيق المساءلة بالكونغرس.. نائب ديمقراطي: هل استغل ترامب سلطته ”لأهداف فاسدة“؟ – إرم نيوز‬‎

في تحقيق المساءلة بالكونغرس.. نائب ديمقراطي: هل استغل ترامب سلطته ”لأهداف فاسدة“؟

في تحقيق المساءلة بالكونغرس.. نائب ديمقراطي: هل استغل ترامب سلطته ”لأهداف فاسدة“؟

المصدر: رويترز

افتتح اليوم الثاني من الجلسات العلنية التي يبثها التلفزيون في تحقيق المساءلة بحق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يوم الجمعة، بتسليط الضوء على السفيرة الأمريكية السابقة في أوكرانيا ماري يوفانوفيتش، التي وصفها ترامب بأنها ”مثيرة للمشاكل“ قبل أن يعزلها.

والجلسة أمام لجنة المخابرات بمجلس النواب جزء من تحقيق مساءلة يقوده الديمقراطيون ويهدد رئاسة ترامب، حتى وهو يسعى لإعادة انتخابه في تشرين الثاني نوفمبر 2020.

وفُصلت يوفانوفيتش من منصبها في أيار مايو، بعد أن تعرضت لهجوم من رودي جولياني محامي ترامب الشخصي، في وقت كان يعمل فيه على إقناع أوكرانيا بفتح تحقيقين يصبان في مصلحة الرئيس الجمهوري سياسيًا.

وكان جولياني يحاول الضغط من أجل بدء تحقيقات أوكرانية في أمر المرشح الرئاسي الديمقراطي جو بايدن، نائب الرئيس السابق، وابنه هنتر الذي كان عضوًا في مجلس إدارة شركة الطاقة الأوكرانية بوريسما، بالإضافة إلى نظرية مؤامرة تم دحضها لكن تبناها عدد من حلفاء ترامب، وتفيد بأن أوكرانيا هي التي تدخلت في الانتخابات الأمريكية عام 2016 وليس روسيا.

ويركز التحقيق على مكالمة هاتفية بتاريخ 25 تموز يوليو طلب فيها ترامب من الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي فتح التحقيقات.

ويحقق الديمقراطيون فيما إذا كان ترامب أساء استغلال سلطات منصبه بحجب مساعدات أمنية لأوكرانيا بقيمة 391 مليون دولار؛ للضغط عليها لإجراء التحقيقات.

وقُدمت الأموال لكييف في وقت لاحق. وكان الكونجرس قد أقر المبلغ لمساعدة أوكرانيا على محاربة الانفصاليين الذين تدعمهم روسيا في الجزء الشرقي من البلاد.

وينفي ترامب ارتكاب أي مخالفة ويصف التحقيق بأنه خدعة.

وقال آدم شيف، رئيس لجنة المخابرات في تصريحاته الافتتاحية: ”سلطات الرئاسة هائلة لكنها ليست مطلقة ولا يمكن استخدامها لأهداف فاسدة. الشعب الأمريكي يتوقع من رئيسه أن يستخدم السلطة التي يمنحه إياها لخدمة الأمة وليس لتدمير آخرين من أجل النهوض بمصالحه الشخصية أو السياسية“.

وأبلغت يوفانوفيتش، التي عملت تحت إدارات جمهورية وديمقراطية، النواب في جلسة مغلقة يوم 11 تشرين الأول أكتوبر أن ترامب عزلها استنادًا إلى ”مزاعم مختلقة لا أساس لها من أشخاص لديهم بالقطع دوافع مريبة“، بعد تعرضها لهجوم من جولياني.

كما نفت مزاعم من حلفاء ترامب بأن ولاءها ليس له، وقالت إنها لا تعرف ما دوافع جولياني وراء مهاجمتها.

وقالت يوفانوفيتش إن مساعدي جولياني ”ربما كانوا يعتقدون أن مطامحهم المالية الشخصية تضررت؛ بسبب سياستنا المناهضة للفساد في أوكرانيا“.

ووفقًا لملخص من البيت الأبيض، فقد وصف ترامب يوفانوفيتش في مكالمة هاتفية مع زيلينسكي بأنها ”مثيرة للمشاكل“، وأضاف أنها ”ستمر ببعض الأشياء“. ورد زيلينسكي على ترامب قائلًا: ”أتفق معك مئة في المئة أنها كانت سفيرة سيئة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com