داعش يشجع مقاتليه على الحرب البرية بـ ”نبوءات“

داعش يشجع مقاتليه على الحرب البرية بـ ”نبوءات“

الموصل ـ مع تزايد الأحاديث حول عزم التحالف الدولي بدء مرحلة التدخل البري ضد ”داعش“ بعد تشكل قناعة بأن الغارات الجوية التي يشنها على مواقع التنظيم منذ أشهر لن تفلح في القضاء عليه، ينتظر التنظيم الأمر بفارغ الصبر، باعتباره تحقيقاً لـ“نبوءة“ يتبناها ويعيدها لحديث نبوي، ورد في صحيح مسلم، تحدث عن معركة ”آخر الزمان“ الفاصلة بين المسلمين وأعدائهم في بلدة شمالي سوريا.

وأعلن جون آلان، منسق التحالف الدولي ضد ”داعش“، مستشار الرئيس الأمريكي بارك أوباما، الأحد الماضي، أن هجوما على الأرض سيبدأ ضد ”داعش“ قريباً.

وتسارع الحديث مؤخراً عن التدخل البري ضد ”داعش“ عقب حشد الجيش الأردني قوات على حدود بلاده مع العراق، بعد أيام من إعدام التنظيم الطيار الأردني، معاذ الكساسبة، الأسبوع الماضي، بعد أكثر من شهر على سقوط طائرته قرب مدينة الرقة المعقل الأساسي لـ“داعش“ في سوريا، ووقوعه بقبضة مقاتلي الأخير.

وفي ظل تلويح أطراف التحالف بالتدخل البري، يعتبر تنظيم ”داعش“ ذلك التدخل أمنية وتحقيقاً لـ“نبوءة“، ويزيدون على ذلك بتحديد مكان المعركة الفاصلة في بلدة ”دابق“.

ويستند ”داعش“ في روايته عن ”دابق“ إلى حديث ورد في صحيح مسلم الذي يعتبره المسلمون السنة من بين أصح الكتب بعد القرآن لجمعه الأحاديث النبوية التي وردت بسند صحيح.

وتقع بلدة ”دابق“ شمال حلب، وتبعد 45 كيلو مترا عن الحدود التركية وتتبع منطقة أعزاز، ووقعت فيها معركة كبرى معروفة تاريخياً باسم ”مرج دابق“ بين العثمانيين بقيادة سليم الأول والمماليك بقيادة قنصوه الغوري عام 1516م انتصر فيها العثمانيون، وكانت المعركة مقدمة لدخولهم المناطق العربية وتأسيس امبراطوريتهم فيها.

وتنتشر على شبكات التواصل الاجتماعي عشرات الصفحات والحسابات المنسوبة لأنصار ”داعش“ تحت اسم ”دابق موعدنا“، وأيضاً ”هاشتاغات“ تحمل نفس الاسم، وتهدف جميعها للتذكير بأن التنظيم يترقب لقاء قوات التحالف البرية في دابق وأنه بدأ فعلياً بالتحضيرات للمعركة الفاصلة مع أعدائه.

ويستند أنصار ”داعش“ في روايتهم على علامات وردت بالحديث النبوي ويرون أنها تحققت وبدأت تظهر بالفعل، مع انضمام المئات من الغربيين إلى التنظيم وأسر عدد آخر منهم، والاستعدادات الدولية لقتال التنظيم عبر التحالف الذي يتوسع باضطراد.

وبإعلان جون آلان، منسق التحالف، نيته التوجه إلى دول شرق آسيا؛ لتوسع التحالف الدولي الذي يضم اليوم 62 دولة، ينظر أنصار ”داعش“ إلى الأمر على أنه علامة جديدة تتحقق من ”النبوءة“ بإمكانية وصول رايات الدول المعادية للتنظيم إلى 80 ليكون الموعد مع مقاتليهم في ”دابق“.

وفيما يشير علماء دين إلى أن موقعة ”دابق“ التي وردت في الحديث النبوي حدثت بالفعل في حروب سابقة بين المسلمين والروم، يرى آخرون أنه من الصعب تحديد المكان بالتحديد الذي ستقع فيه موقعة ”آخر الزمان“، إلا أن ”داعش“ يصر على تدعيم روايته والترويج لها واستثمار الأمر، في حشد وتجنيد مقاتلين جدد وضمهم إلى صفوفه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com